شبكة مصر تنشر الاخبار بشكل متجدد دون أن تتدخل فى محتوى الخبر أو تغيره أو تحذفه وجميع الاخبار المعروضه على مسئولية مصدر الخبر وحده

بنوتات منذ 3 ساعة 14 دقيقة

الحلقه السابعه سليم ابتسم لما شافه ملامح لين ورامي لما عرفو انه هيشتغل معها في المشروع سليم ببتسامه وهو بيبص للين ورامي : هنمش احنا بقي نسيبكم تودعه بعض برحتكم وياخد اميره ويمشي وهي تروح معه وتايها ومصدومه و شروق مشيت وهي مش عارفه تقول ايه وال تتصرف ازي سميه بعد ما مشيو لسه هتروح ليهم اسلام مسكها اسلام وهوبيبص علي لين ورامي : سبيهم لوحدهم دلوقتي لازم يواجهو لوحديهم ويستقوي ببعض ( ويبصلها ببتسامه) تعالي نعقد علي ما ينادو عل الطياره وياخدها ويروح يعقده لين تبص لارمي ال ظاهر علي وشه الضيق والغضب لين : يلا بينا يا رامي رامي بستغراب : يلا بينا علي فين لين بجديه : نمشي هرجع معك المنصوره رامي : ترجعي ! وشغلك وتصميمك لين : مش مهم هبعت ليهم اعتذار اني مش هكمل ويجيبه حد تاني ينفذ التصميم رامي بضيق : انتي عاوزه تتنزل عن حلمك ونجاحك والتصميم ال تعبتي فيه وسهرتي شهور بتنفذيه عشان ايه ( ويبصلها بضيق) عشان سليم هيشتغل فيه معكي لين بضيق : لا مش عشان سليم هو وجوده ميفرقش معايه باي شيء زيه زي اي مهندس هيشتغل في المشروع رامي بستغراب: امل عاوزه تتنازلي ليه لين تقرب منه وتبص لعينه : لاني معنديش استعدادت احس اني سبب انك تكون مضايق او غيران وانا بعيده عنك ومش جمبك رامي يقرب ويمسك وشها ويبتسم ليها بحب : وانا مش هقبل انك تتنزلي وتسيبي حلمك ونجاحك عشان خاطر اي حد حتي لو كان انا لين انا وثق فيكي ووثقك من حبك ليه وعارف انك تقدري تواجهي اي حاجه واي حد انا ضيقي دلوقتي خوف عليكي من انه يضايقك وانا مش جمبك لين تبتسم ليه : متخافش عليه يا حبيبي طول ما انا عارفه انك معايه وبتشجعني وراضي عني مافيش اي حاجه وال حد يقدر يضايقني او يقف قصادي ( وتضحك اوي) انت تخاف عليهم هم مني دول هيشتغله تحت ايدي في مشروعي رامي يضحك اوي : عاوزك تطلعي عنيهم في الشغل ( ويحضنها اوي ويسكت شويه ) لين انتي عارفه انك لو احتاجتيني في اي وقت هاخد اول طياره وهكون عندك اي حاجه هتتصلي بيه اتفقنا لين ببتسامه : حاضر يا حبيبي ( وتبوسه في خده) ربنا يخليك ليه يا قلبي سليم لما مش رح قعد بعيد عنهم بس عينه عليهم وكان فكرهم هيتخانقه هيزعلو سوا بس شافهم وهم بيضحكه و حضنين بعض وان خبر شغله معها وانها شافتو مع اميره ماثرش فيها فكان هيتجنن ومتغاظ وظهر علي ملامحه الغضب اميره كانت قعده جمبه وهي حسه انها ضايعه حست انها لعبه جيبهم يلعب بيها ويغيظ حبيبته كانت بصه ليه وشايفه نظره الغيره وغيظ وهو بصص عليهم ودموعها ملت عنيها ومكنتش قادره تمنعها من النزول ومروه وشروق كانو شايفنها ومش قادرين يتكلمه او يخففه عنها اميره قامت وقفت سليم بعصبيه : انتي ريحه فين اميره وهي بداري دموعها : هروح التوليت سليم بضيق : روحي ومتتاخريش هينادو علي الطياره دلوقتي اميره بصتله بحزن وضيق و دموعها نزلت ولسه هتمشي مروه وقفت مروه بحزن : استني ياميره هاجي معكي ومشيت اميره مع مروه ووهم مشين لين شافتهم وشافت اميره وهي بتمسح دموعها لين اضايقت عشانها وافتكرت نفسها زمان اميره دخلت الحمام ومقدرتش تمنع نفسها انهارت وفضلت تعيط بحزن وحيره وخوف مروه قربت منها بحزن : اهدي يا ميره اميره بدموع : لما هو لسه بيحبها اتجوزني ليه اخوكي عمل فيه كده ليه انا عملتله ايه دا هو ال جيه علي بابي وقالي اتجوزيني وانا عشان بحبه وفقت ليه يجرحني كده و يلعب بيه وبمشاعري مروه تقرب منها بحزن وتمسح دموعها : اميره اسمعيني شويه انا عارفه انتي قد ايه مجروحه دلوقتي وتعبانه بس سليم مريض يا اميره ( اميره تبصلها بستغراب) ايوه مريض ومحتاجك تعالجيه انتي علاج سليم ودواه اميره سليم فاكر ان محدش حبه وال هيحبه زي لين لانها كانت بتحبه وهو ال ضيع الحب دا وندمان دلوقتي وبيدور علي الحب والمشاعر ال كانت بتدهالو وفاكر انه مش هيلقيهم غير معها اديله فرصه يلقي الحب دا معكي خليه يشوف ويعرف ان فيه حد ممكن يحبه زيها واكتر منها داويه بحبك ليه وصدقيني اول ما هيحس بحبك وهيحبك ويحافظ عليك وعمره ما هيبعد عنك وهيديكي الحب ال بتتمنيه واكتر صدقيني انا عارفه اخويه اميره بدموع : طب ازي يا مروه وهي هتفضل قدمه كل يوم وهنشوفها في الشغل دا مش شايفني وال حاسس بيه اصلا مروه ببتسامه : دا دلوقتي عشان انتي لسه مش معه لكن لما تروحو سوا وتبقي معه وفي بيته وحضنه ويحس بحبك ليه هيشوفك انتي وهينسي هيديكي الحب والاهتمام ال معرفش يديه ليها هيخاف تضيعه منه وهيحافظ عليكي صدقيني يا اميره واديله فرصه يشوف حبك ليه( وتقرصها في خدها بهزار) مش انتي بتحبيه برده وال ايه اميره تبتسم من بين دموعها : بحبه اوي يامروه مروه بضحك وتقلدها : بحبه اوي يامروه ( ويضحكه سوا) ايوه كده اضحكي يلا اغسلي وشك وتعالي نلحق الطياره بدل ما يمشو ويسبونا وتخرج مروه ومعها اميره بعد ما قدرتت تخفف عنها شويه وتديها امل ويطلع الكل الطياره ولين تلقي كورسيها جمب كورسي مروه ( ودا لان الحجز التذاكر للكل هي شركه طارق) سميه تقرب من لين : لين اقعدي مكاني وانا هعقد مكانك لين ببتسامه : لا يا حبيبتي مافيش مشكله خليكي جمب جوزك متقلقيش عليه وتروح لين لكورسيها ومروه تتفاجاة ان لين هي ال هتعقد جمبها فتتوتر وتبص لشروق بسرعه وكانت عاوزه تبدل معها بس لين تعقد قبل ما هي تقوم لين تبصلها ببتسامه : سلام عليكم ازيك يامروه مروه بقلق وكسوف من نفسها : وعليكم السلام الحمد الله ازيك انتي يالين لين ببتسامه : بخير الحمد الله وتعقد لين وترجع ظهرها لورا بس حسه بقلق مروه ال قعده مش علي بعضها لين تبصلها : لو مضايقه اني اقعده جمبك ممكن ابدل الكرسي مع اي حد مروه تبصلها : لا ابدا مش مضايقه وال حاجه تبتسم لين وترجع ظهرها تاني ومروه تسكت شويه وتبصلها مروه بندم ودموع مكتومه : لين انا اسفه ( لين تبصلها باهتمام) اسفه علي كل ال عملته معكي زمان ( ولسه هتكمل فلين قطعتهاا) لين بهدوء وابتسامه : متعتذريش يا مروه انتي قولتيها الحصل كان زمان وانا نسيت وصدقيني مش زعلانه ولا شيله منك ابدا وبعدين انا شايفه قدمي النهارده مروه تانيه خالص غير ال كنت اعرفها زمان مروه ببتسامه : متشكره اوي يا لين بجد ريحتيني وشيلتي هم كبير عن قلبي لين ببتسامه : سلامه قلبك يا قمر صحيح عرفت من شروق انك ريحه تشتغلي مروه تضحك : ايوه فضلو يقنعوني لحد ما وفقت مع اني حسه اني مش هعرف اشتغل وهعملهم الف مصيبه وممكن يرحلوهم كلهم من البلد بسببي لين تضحك اوي هي ومروه ويفضله يتكلمه ويضحكه مع نظرات الكل ليهم ال استغربو انهم بيتكلمه ويضحكه زي اي اتنين اصحاب وصل رامي للمستشفي ودخل مكتبه شادي ببتسامه : حمدالله علي السلامه يادكتور رامي : الله يسلامك يا شادي ( ويلبس البلطو الابيض) هااا ايه اخبار شادي يحط قدمه تقرير : دي تقرير النهارده وفيه مريض جديد في اوضه..... مستني حضرتك تشوفه ووهم بيتكلمه دخلت دينا ال كانت حطه ميكب كامل ولبسه جيبه ضيقه جدا وقصير وكعب عالي اوي فبصلها رامي وشادي بستغراب دينا بدلع : صباح الخير يا دكتور رامي بستغراب : صباح النور يا دكتورة خير حضرتك اجازه النهارده دينا بستغرب : لا يا دكتور مش اجازه رامي وهو بيبصلها من فوق لتحت : ولما حضرتك مش اجازه ايه ال عمله في نفسك دا (ويشاور بايده علي شكلها) دينا وهي بتبص لنفسها باعجاب وابتسامه : مالي يادكتور ما انا عاديه رامي وهو بيرفع حواجه : عاديه امممممم اوكي هنشوف ( ويقوم يقف ) اجهزو عشان عندنا مرور علي كل الحالات شادي يكتم ضحكته ودينا تبصله بصدمه شادي وهو بيبتسم :انا جهز يا دكتور دينا بصدمه : بس يا دكتور ( ولسه هتكمل هقطعها رامي) رامي بزعيق : خير يا دكتوره عندك مانع دينا بخوف : لا يا دكتور تحت امرك رامي : اتفضلو معايه ويخرج رامي ويخرج وراه شادي وهو بيبص ل دينا ويضحك وهي تبصله بغضب وضيق ويخرجو ورا رامي ال ماشي بسرعه وشادي حصلو ومش جمبه ودينا بتحاول تحصلهم بس الكعب والجيب مش مساعدينها في الحركه وفضله ساعه بيمرو علي الحالات ودينا كانت هتموت من التعب ومش قادره تمشي وبقيت بتعرج شادي كتم ضحكته رامي وهو بيصلها : خير يا دكتوره دينا في حاجه دينا بضيق وغيظ : لا يا دكتور مافيش ووهم ماشين رن تلفون رامي فبتسم ورد رامي ببتسامه : حياتي حمدالله علي سلامتك يا حبيبتي مصر ضلمة ودبي نورت لين ببتسامه : الله يسلامك يا حبيبي وحشتني اووووي رامي : وانت اكتر يا قمري انتي فين دلوقتي لين : لسه نزله من الطياره وانت فين رامي : في المستشفي بمر علي الحالات لين ببتسامه:اوكي ياقلبي ربنا يقويك هكلمك تاني لما اوصل المنتجع رامي : اوكي يا قلبي خلي بالك من نفسك ويفقل رامي وتقرب دينا ال مش قادره تمشي دينا بتعب : هي المهندسه لين مسافره رامي بستغراب : ايوه عندها شغل في دبي ( ويبصله )بتسالي ليه دينا بارتباك : ابدا يا دكتور عادي يعني رامي يقف قدمها ويكلمها بغضب : لا مش عادي يا دكتوره لما تسالي عن شيء ملوش علاقه بشغل يبقي مش عادي ومش مسموحلك والمنظر ال انتي فيه النهارده دا لو اتكرر تاني يبقي دوري علي مستشفي ودكتور تاني تشتغلي معه مفهوم دينا بخوف : مفهوم انا اسفه يادكتور ويمشي رامي ويسبها ويقرب منها شادي ويبتسم بشماته شادي : ال بتحاولي توصلي ليه صعب اوي يا دكتوره ونصيحه شليه من دماغك وركزي في شغلك بدل ما تخسريه ويمشي شادي ويسيبها وهي وقفه بغضب وغيظ دينا بغيظ : هتشوف يا شادي هوصلو ولو غصب عنه في المطار الكل قف مستني الشنط ولين وقفه تكلم مع شروق ومروه وسميه شروق بفرحه : بجد مبسوطه اوي انكم اتكلمتم سوا لين ببتسامه : احنا بقيت اصحاب يا ماما شروق بضحك : ياعني اطلع منها انا ماشي يا ست لين سميه : هنستناكم في المنتجع تزرونا هيعجيكم اوي مروه بتسامه : ان شاء الله هنجيلكم ونشوف المنتجع ال بتكلمه عن جماله دا شكله ايه وهم وقفين بيتكلمه سليم كان وقف عينه عليهم وكل ما لين تضحك هو يبتسم وكان مبسوط وهو شايفها مع اخواته وطبعا افتكر انها بتحاول تقرب منه عن طريقهم اميره كانت وقفه تايها وحسه انها غريبه وملهاش مكان معهم بس بصت لسليم وقررت انها هتحاول تخليه يحبها رحت وقفت قدمه اميره ببتسامه جميله : سليم هو احنا هنسكن مع شروق مروه في نفس البيت سليم انتبه ليها : انا وامجد وخدين شقتين فوق بعض شروق تحت واحنا فوقها بس مروه هتعقد معايه انا طبعا وال عندك مانع اميره ببتسامه : لا بلعكس انا حبتها اوي هي وشروق ومتاكده ان احنا هنبقي اصحاب سليم : ان شاء الله امجد يقرب منهم : يلا يا جماعه الشنط وصلت والكل ياخد شنطته يمشو واول ما يخرج من باب المطار فهد بصوت عالي وفرحه : لييييينو ( ويشاور ليها بايده) ولين تبتسم بفرحه وتبص لاسلام وسميه : فهد هناك اهو فهد وهو بيقرب منها ويبتسم : فرجينيا جميله الجميلات وصلت الي ارض دبي الحبيبه لين بضحك : يابكاش اتعلمت البكاش دا فين فهد بضحك : في منتجع طبعا ويقرب يسلم علي اسلام وسميه ويركبه عربيته ولين ركبت جمبه كل دا كان تحت نظر سليم ال كان وقف مضايق وغيران سليم لنفسه بضيق : ودا مين دا كمان شكلك مش هتحبيها لبر يالين امجد : مايلا يا سليم وقف ليه ويركب سليم ويوصله لبيت ووهم طلعين يقفه قدم شقة شروق وامجد يفتح الباب فتدخل مروه ويجي سليم يدخل توقفه شروق وتمنعه. شروق ببتسامه : علي فين يا عريس خد عروستك وطلعو علي شقتكم من غير مطرود سليم يبصلها بضيق : ماشي يا شروق ( ويبص لمروه) يلا يا مروه نطلع مروه ببتسامه : انا هعقد مع شروق هنا اطلعو انتم سليم بغضب : لا انت هتطلعي فوق معايه شروق : تطلع فين يا عم انتم عرايس قدمكم شهر علي ما نعبركم يلا مع السلام وتدخل وتقفل الباب في وشهم وهو وقف مصدوم ومش عارف هيعمل ايه يبص لاميره يلقيها وقفه وبصله اميره : ممكن نطلع لاني تعبانه وعاوزه ارتح سليم يشورلها براسه ويشيل الشنط ويطلع ويدخله شقتهم سليم : اتفضلي وتدخل اميره وتبص علي الشقه وتبتسم : الله حلوه اوي الشقه يا سليم سليم : اتفضلي اوضه النوم هناك ايه لو حبه ترتاحي اميره ببتسامه : ممكن تدخلي الشنطه عشان اغير سليم : اه طبعا اتفضلي ويدخل الشنطه وهي تدخل وبتص علي الاوضه باعجاب اميره : زؤقك حلو اوي ياسليم سليم يبتسم : متشكر انا هخرج خدي رحتك ويخرج سليم وهو بيتنهد بضيق ويروح يعقد ويشغل التلفزيون وعمل يقلب بزهق وشويه وخرجت اميره وكانت لبسه قميص ابيض حملات وطويل بفتحه كبيره وحطه ميكب ومسيبه شعرها سليم اول ما شافها تنح وهي ابتسمت وقربت منه تفتكره سليم هيعمل ايه واميره هتنجح انها تخليه يحبها نعرف الحلقه الجايه... ‎بنوتات‎ added a new photo.

شاهد مصدر الخبر

بنوتات منذ 3 ساعة 15 دقيقة

الحلقه السادسه في بيت الجده كانو بيحضره الفطار وسمعه مره واحده صوة اغاني افراح شغاله بصوةعالي اوي في الشارع ايمان بستغرب : مين ال مشغل الاغاني الصبح بدري كده سناء : شكله فرح يمكن في حد هيتجوز من الجيران الجده : ياتري مين الهيتجوز وليه معزموناش مني : حتي لو فرحه يشغله اغاني عاليه من بدري كده فريد ببتسامه : دا فيه ناس بيفضله كده بتلات ايام ربنا يستر وميكنوش منهم فؤاد بضحك : تلات ايام دا انا من خمس دقايق صدعت وهو بيتكلمه يدخل فاروق وهو مخنوق ومدايق الجده بستغراب : مالك يافاروق زعلان ليه فاروق : مافيش يا ماما مصدع بس فؤاد بضحك : لحقيت دا فريد بيقول ممكن يعقده تلات ايام ايمان : هو مين ال بيتجوز من الجيران يا فاروق الكل يبص لفاروق ال قعد سكت وبصص لطبق ومبيتكلمش الجده بستغراب : واد يا فاروق مبتردش ليه مين الهيتجوز ومشغلين الاغاني دي فاروق يبلع ريقه ويقول : سليم الكل بصله بستغراب وصدمه مني : سليم مين فاروق يتنهد : سليم يا مني هو فيه غيره هو ال بيتجوز وفي ناس عمله تعلق انور علي بيتهم وحطط بلون كبير قدم البيت وكتب عليه كتب كتاب سليم واميره ومشغل اغاني زي ما انتي سامعه الجده بضيق : دا قصدها بقي الكل يعقد ساكت ومش عارفين يقوله ايه وكل واحد قعد علي كرسيه ومبيتكلموش لين صحيه وصلاة وغيرت لبسها وخرجت لقيت الكل قعد علي الفطار لين ببتسامه : صباح الخير عليكم جميعا الكل يبصلها بنظرات غيربه كلها قلق وخوف : صباح النور لين تستغرب شكلهم ونظرتهم فتعقد علي كورسيها و تلقيهم كلهم سكتين مبيتكلموش زي عوايدهم فتقرب من سها وتشويشها لين بصوة واطي : هو فيه ايه سها تبصلها برتباك وترسم ابتسامه : مافيش لين ترجع تعقد عدل وتبداء تاكل بس مستغربه الصمت ال حاوليها لين ببتسامه : امل هو فين سناء : رامي عنده شغال في المستشفي ياحبيبتي لين ببتسامه : انا مش بسال علي رامي انا عرفه انه في شغله ايمان : امل بتسالي علي مين لين بضحك : علي سند الحنك ال اكلتوه الكل بصلها وضحكه ومره واحده يعالي صوة الاغاني اوي باغنيه يا بتاع النعنع يا منعنع لين بضحك : منعنع هو مين ال مشغل الاغاني دي علي الصبح كده هو في فرح وال ايه الكل يبصه لبعضهم ويبصلها ويسكوته فلين تستغرب اكتر لين : هااااا يا بشر نحن هون مالكم كده مني ببتسامه : مالنا يا لين ما احنا كويسين اهو لين : طيب مش بتكلمه ليه ومحدش بيرد عليه فرح مين دا فؤاد بهدوء : فرح سليم يالين لين كانت بتاكل فبصتلهم بستغراب : فرح سليم ! فريد : ايوه يا بنتي فرح سليم لين سكتت شويه وبعدين رفعت حواجبها بستغراب : ربنا يسعده وترجع تفطر بس كل ما ترفع نظرها تلقي الكل بيبص عليها فضايقت من نظرتهم لين وهي بتقوم : انا شبعت مني بخوف : ريحه فين لين تبصلها بستغراب من الخوف ال شايفه في عينها : ريحه اوضتي هشتغل شويه في حاجه مني بقلق : لا يا حبيبتي مافيش بطمن عليكي لين بستغراب : اوكي وتسيبهم وتدخل اوضتها وفي بيت سليم شروق بضيق : شايفه عمايل اخوكي الاغاني ماليا الشارع من الصبح زي ما يكون عاوز يكدها ويغظها مروه ببتسامه : حتي لو هو عاوز يغظها انت قولتي بعد ما قبلتي لين انها نسيته وبتحب رامي يعني كل تصرفاته دي وال هتفرق معها هو عمل يكيد ويغيظ في نفسه مش فيها شروق بتنهد : يارب عدي اليوم دا علي خير سليم وقف في الجنينه وسط العمال ال بيجهزها الجنينه وبيعلقه النور بس هو مش معهم وقف وعنيه علي بلكونه لين وبيتمني تخرج وتقف فيها ويشوفها امجد شافو وحس بيه فقرب منه امجد ببتسامه : ايه يا عريس مش هنروح نظبطك كده وتجهز سليم يتنهد ويبصله : ملوش لازوم هبقي البس واظبط نفسي هنا امجد بتصميمم : لا انا حجزتلنا وهنروح انا وانت نتظبط ( ويغمزله) يلا يا عم عاوز اروق اليله ممكن يكون فيها موززه كده وال كده اصل انا بفكر اتجوز علي اختك سليم يرفع حجبه ويبصله : بتقول ايه ياض انت امجد يتصنع الخوف : بقول هتظبط لاختك احسن انا مقصر معها ( ويزقه ويمشي قدمه) قدمي يا عم هتودينا في داهيه ويروح سليم مع امجد في المستشفي دينا قعده مع سمر الممرضه في مكتبها سمر : شكله كده يا دكتوره بيحبها اوي ومش هتعرفي توقعيه دينا بضيق : مش عارفه اعمل ايه بقالي سنتين بحاول اخليه يشوفني وهو وال هنا سمر : ما تنغشيه يا دكتوره دينا : انغشه ازي يعني سمر تقرب منها : انتم كل كلامك مع بعض شغل كلام رسمي يعني وعلي طول شيفك بل بلطو الابيض فانتي شيلي شويه من الحواجز البينكم واهتمي خديله كل شويه عصير ووقت الغدا خديله اكل واتغدي معه اتكلمي في حاجات غير الشغل معه خليه مروح مره وقوليله يوصلك كده يعني وواحده واحد تجريه لناحيتك دينا ببتسامه : حلو دا نجرب لما نشوف اخرتها ونروح دبي لطارق ويدخل عامر مكتبه وطارق كان مشغول في الصفقه ال اورقها قدمه عامر : مستر طارق طارق : خير يا عامر عامر : المهندس سليم هيتحوز النهارده طارق ساب الورقه ال في ايده وبصله : هيتجوز ازي يعني عامر : كتب كتايه النهارده بعد المغرب طارق بغضب وزعيق : ولما هو هيتجوز طلب يشتغل معها ليه ومين دي ال اتجوزها عامر : الاخبار العندي بتقول انه خطب اخت صاحبه مهندسه ديكور خطبها من يومين وهيكتبه كتابه النهارده وهيجبها معه وهو جي وهتشغل معه هنا طلع ليه عقد النهارده من مكتب ابو صقر بتعينها طارق يرجع ظهره لورا : الموضوع دا فيه سر بس هيبان لما يجي وهنعرف سليم بيفكر في ايه بس يارب ميبوظ الدنيا بغبائه( ويبص لعامر) والدكتوره ال شغاله مع رامي عرفت عنها حاجه عامر : حطها عنيها علي دكتور رامي وبتحاول توصله بقالها فتره ومن يوم ما عرفت انه اتجوز وهي هتجنن وبتفضل تكلم مع الممرضه المسؤاله عن مكتب دكتور رامي وبيعقده كتير لوحديهم الجارد ال بعتينه عمل صداقه مع الممرضه وعرف منها ان دينا بتحب رامي وعاوزه تجوزه باي شكل طارق بتفكير : كويس اوي نسيبها ونشوف هتعمل ايه ولو معرفتش تعمل حاجه نساعدها في الكويت ام طلال قعده معه وبتشكيله من شوشو وحكيتله علي كل ال حصل بنها هي وغزال طلال بضيق : متزعليش ياالغاليه انا هتصرف مع شوشو بس كمان غزال غلطانه ام طلال : غلطانه انا بتنصحهم وخايفه عليهم طلال يقرب منها ويضمها بايده : ياامي لين طول عمرها وسطنا ومعنا من وهي صغيره واحنا بنعتبرها واحده منا مش معني ان ربنا اختباره بمرض او ظروف صعبه ان احنا نقسي عليها ونظلمها احنا لازم نقف معها ام طلال : ياابني الله يعلم انا بحب لين بس الحسد مذكور ومش عندي اغلي منكم ومن عيالكم وانا خايفه عليكم وعلي عيالكم وبيتكم ريح قلبي طلال خلي مراتك لو عاوزه تقابلها يبقي بره بعيد عن البيت وعن الولاد ريح قلب امك يابني طلال يتنهد بحزن : حاضر يا غاليه ال تشوفيه ويطلع طلال جناحه ويدخل ويقعد فشوشو تعرف انه عرف الحصل ومضايق شوشو بقلق : مالك طلال طلال بص ليها بضيق : قعدي عائشه شوشو لما سمعته بيقول عائشه عرفت انه غضبان جدا عليها شوشو بخوف : طلال انااسفه والله انا عرفه اني غلطت مكنش المفروض ازعق قدم خالتي بس غزال قالت كلام ضيقني ومستحملتش طلال يتنهد بضيق : كويس انك اعترفتي بغلطك واعتذارك دا هيكون لامي وهتبوسي راسها وبعد كده لما تسمعي كلام ميعجبكش تطلعي وتقفلي جناحك مش تقفي تتخانقي وتطردي اختي وقدم امي شوشو : ياطلال انت عارف غزال وطريقتها وبجد النهارده مستحملتش الكلام ال بتقوله علي لين طلال بضيق : انا عارف انتي بتحبي لين قد ايه وغزال غلطت بس دا ميخلكيش انتي كمان تغلطي ( ويبصلها) الحصل مش هيتكرر تاني شوشو مفهموم شوشو بضيق : حاضر طلال ( وتقوم تقف) وانا هنزل اعتذر لخالتي دلوقتي طلال :استني في موضوع تاني عاوزك فيه شوشو تعقد وتبصله باهتمام فطلال يبصلها وهو مضايق من ال هيقوله طلال : لما تحبي تتقابلي مع اصحابك اتقابلو بره البيت بلاش يجو هنا شوشو بصدمه بصتله : طلال انت عاوزني ابعد عن لين انت صدقت كلام غزال وهتمنع لين تدخل البيت طلال بضيق : لا طبعا ما صدقتش انا عارف لين كويس ولين غاليه عندي زي ما هي غاليه عندك واكتر لين طول عمري بعتبرها اختي الصغيره وصديقتي انا بقولك بلاش تخليها تيجي البيت خوف عليها هي لان للاسف امي مصدقه كلام غزال وهتقبالها وحش ودا هيجرح لين وهيزعلها وفي سبب تاني كمان اهم شوشو : ايه هو السبب التاني طلال بغضب : مش عاوزها تيجي هنا و عدي يشوفها لحد ما تجوز هي ورامي شوشو بستغراب : ليه طلال يغمض عينه بضيق : لانه بيحبها شوشو كانت بتسمع كلامه وهي مصدومه ومش مصدقها ال سمعته ونروح لسليم ال واقف قدم المرايه بيجهز بس كل ملامحه حزن وضيق ودخلت عليه مروه وشروق ال حاوله يضحكه شروق : بسم الله ماشاء الله قمر يا سليم سليم ببتسامه : انتي اول مره تعرفي وال ايه طول عمري يا بنتي شروق بغيظ : ياعم روح دا انا بجملك عشان عريس بس مروه ببتسامه : ربنا يتملك علي خير ياسليم اميره جميله وطيبه وشكلها بتحبك خالي بالك منها سليم ينفخ بضيق: ان شاء الله يلا انا هروح اجيبهم مين هيجي معايه شروق : انا هفضل انا وامجد عشان نستقبل الناس مروه : وانا هجي معك يا حبيبي ويخرج سليم ومروه وشروق من الاوضه ويسلام علي عمامه واهله ال كانو وصله ويستقبله بزغريد ويخرج عشان يركب عربيته بس قبل ما يركب وقف يبص علي بيت لين وكله الم وحزن مروه بحزن لحاله :يلا ياسليم اركب سليم يتنهد ويركب ويمشي بلعربيه ويروح مركز التجميل ال فيه اميره ويقابل عماد وقف قدمه مع شويه من اهلو فيروح ويسلم عليهم عماد ببتسامه بس جوها قلق : مبروك يا سليم سليم : الله يبارك فيك يا عمده عقبال ولادك وتخرج هبه وتنادي علي سليم وعماد عشان يدخله ياخده اميره يدخل سليم وهو مضيق وخايف وندمان ويوصل لعند اميره ويتنح اميره كانت فعلا اميره بفستانها الابيض وطرحتها فكانت جميله جدا والسعاده ونظرت الحب ال في عنيها نوره وشها وزوده جمالها مروه ببتسامه لما شافت نظرت سليم ال اتحولت لاعجاب وانه وقف ساكت وبيبص لاميره مروه : ايه يا عريس هتفضل ساكت كده يلا خد عروستك سليم يفوق لنفسه ويرسم ابتسامه علي وشه ويقرب من اميره ال عينها اتعلقت بيه سليم : مبروك اميره بكسوف : الله يباركلي فيك سليم سمع كلمت يباركلي فيك فبصلها اوي وشاف نظرت الحب في عينها بس بسرعه قال لنفسه :(( متوهمش نفسك يا سليم وفوق هي اتجوزتك عشان تسافر وتجيب فلوس وانت اجوزتها عشان ترجع لين ) ويفوق علي صوة عماد عماد يقرب منه ببتسامه :ايه يا عم هتفضل سرحان كده كتير يلا نمشي الماذون زمانه وصل ويمشي سليم ويركب عربيته وجمبه اميره ومروه ركبت مع عماد وهبه عشان تسيبهم لوحدهم بس سليم يفضل ساكت مش بيتكلم اميره بكسوف : ساكت ليه يا سليم سليم يبصلها : ابدا مركز في الطريق ويرجع يسكت وبعدين يبصلها : النهارده العقد بتاع شغلك اتمضاء واورق السفر كمان جهزت و هنسافر يوم الاتنين الجاي ان شاء الله اميره ببتسامه : ان شاء الله سليم يبصلها بضيق : احلمك ابتدات تتحقق مش كده طبعا سليم كان يقصد بحلمها السافر و الفلوس و اميره فكره انه بيتكلم علي جوزها منه اميره بحب : دا اهم واجمل حلم حلمت بيه طول عمري والحمد الله ربنا حققهولي سليم بستهزاء : يااااااا لدرجاتي اميره ببتسامه : واكتر كمان انت متعرفشي انا حلمت بليوم دا واتمنيته قد ايه ومكنتش متصوره انه ممكن يتحقق سليم بصلها بضيق وغيظ وكان هيتكلم بس كانو وصله قدم بيته ووقف بلعربيه والكل اتلم حاوليهم فسكت ونزل واخدها ودخلو للبيت وكان الماذون وصل وبداء كتب الكتاب سليم كان حزين من جوه وهو بيردد الكلام ورا الماذون وعنيه كانت متعلقه ببلكونت لين وبيتمني انها تخرج منها تمنعه انه يكمل وشروق ومروه وامجد لاحظو نظرتو فامجد قرب منه امجد في ودان سليم : بص لعروستك يا سليم دي المستقبل سليم لما سمع امجد نزل عينه وبص لاميره ال كانت لاحظه نظرته وبصيت مكان ما بيبص بس معرفتش هو بيبص علي ايه بس حسيت انه حزين ومش مبسوط وفي الوقت دا كان وصل رامي قدم البيت واتفاجاة ب الفرح والاغاني وشاف ال بلون ال قدم البيت واتفاجاة باسم سليم وعرف انه بيتجوز رامي لنفسه بصدمه : يابن المجنونه ياسليم وجوه بيت الجده الكل قعد ومضايق وخايفين علي لين ال قعده في اوضتها من الصبح بس الكل سكت ومش قادر يتكلم ومني وسناء بيبصه بحيره وخوف رامي دخل البيت لقي الكل متجمع وقاعد رامي ببتسامه : سلام عليكم الكل : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته سناء ببتسامه وقلق علي ابنها : حمدالله علي سلامتك يا حبيبي رامي وهو بيبوس راسها وراس جددته : الله يسلامك يا ماما ويعقد ويلقي الكل ساكت وبيبصله ولاحظ ان لين مش موجوده رامي بستغراب وهو بيدور عليها : هي لين فين مني بخوف وقلق: في اوضتها يا حبيبي سناء : اطلع غير وخد شور علي ما نجهز الغدا زمانك جعان وعاوز ترتاح رامي يقوم يقف : جعان جدا هروح هشوف لين علي ما تجهزو الغدا وجيبها وجاي نتغدا سوا فريد بقلق : ما تطلع يابني تغير الاول وبعدين انزل رامي ببتسامه : انا غيرت في المستشفي يا بابا ويمشي ويروح اوضه لين والكل بيبص عليه وبيدعو ربنا في سرهم لين كانت قعده مشغوله وعمله ترسم فلباب يخبط ويتفتح فترفع عنيها تلقي رامي لين تقوم تقف ببتسامه : حياتي حمدالله علي السلامه جيت امتي رامي بحب ولهفه يروح لعندها ويحضنها : وحشيني اووووووي لين : وانت اكتر يا حبيبي رامي وهو بيبصلها : قعده في الاوضه لوحدك ليه يا قمر دا الكلهم قعدين بره لين بضحك: اصل لقيت كل البره دول عملين يبصولي نظرات غريبه كده فقعدت في اوضتي وقولت فرصه اشتغل رامي بستغراب : وبيبصلك نظرات غريبه ليه لين بضحك : اصلهم يا سيدي فكرين ان خبر جواز سليم هيضايقني (وتلف ايدها علي رقبته بحب) شكلهم لسه ميعرفوش انا بحبك قد ايه رامي بفرحه وحب ياخدها في حضنه اوي ويبوسها بس لين تكسف وتبعد لين بكسوف : يلا نطلع نتغدا معهم انا جعانه اوي رامي ببتسامه : مش قبل ما شوف حبيبتي كانت بترسم ايه ( ويقعد علي السرير وهو ماسك الورق ال كانت بترسم فيه وهي تعقد جمبه) لين ببتسامه : دا يا حبيبي تصميم لبيتنا رامي يبصلها : انهي بيت فيهم ال هنا وال في فيلا عمي فؤاد لين بحب : دا تصميم بيتنا السري رامي يبصلها بستغراب : فين بيتنا السري دا لين تقوم مربعه علي السرير : هقولك يا قلبي فاكر انا وانت وريهام اختك لما كنا قعدين في الجنينه قبل فرحها باسبوع #فلاش بك لين ورامي وريهام قعدين في الجنينه وريهام بتكلم خطيبها في التلفون وفرحانه جدا وبعد ما قفلت ريهام بصريخ وفرحه : yeas yeas رامي : مالك يا بنتي ريهام بفرحه : هنقضي شهر العسل في اروبا زي ما كنت بحلم محمد حجز هنسافر بعد الفرح علي طول هييييييييييييييييي انا فرحانه اوي هروح اقول لماما ( وتجري بسرعه وتسيبهم) لين بضحك : اخوتك دي مجنونه والله ومش هتكبر ابدا رامي بضحك :والله انا ما عارف دي هتجوز وتفتح بيت ازي ( ويبصلها) انتي هتفرحي كده زيها لو هتقضي شهر العسل في اروبا لين : لا عادي مش لازم اسافر اروبا يعني عشان اكون مبسوطه ممكن اي مكان المهم الشخص ال هكون معه يعني انا ممكن اقضيه في مصر بس يبقي مكان حلو وهادي رامي ببتسامه : حلو ازي لين بتفكير : يعني نفسي اقضيه في مكان علي البحر رامي بستغراب : إسكندرية يعني لين : تؤ اسكندريه زحمه انا نفسي في مكان يكون هادي ويبقي قدمي بحر ومركب ولانشات كتير اممممم زي فين كده هقولك ويسكته هم الاتنين ويفكره وبعد شويه يقوله في صوة واحد لين ورامي سوا : ممشي المينا في الغردقه ( ويضحكه الاتنين بصوة عالي) لين : انا بحب المكان دا اوي هادي وجميل وعلي البحر علي طول رامي بضحك : انا كمان بحب المكان دا اوي لدرجه اني من ساعة ما شوفته اول مره وانا بحلم لما اشتغل وحوش شويه فلوس كده اشتري شقه هناك عجبتني اوي الشقق ال هناك صغيره كده وجميله ونظامها حلو ( ويبصلها بحب) تنفع بيت سري اهرب ليه انا وحبيبتي لما نتجوز لين : ايوه بقي يا سي رامي ياسلام علي الرومنسيه طيب و ليه تستني لما تشتغل ما تقول لعمي فريد ويشتري هو شقه هناك رامي : يا بنتي بقولك بيت سري ليه انا وحبيبتي محدش يعرفه وال يروحه غيرنا لكن لو بابا ال اشتره الكل هيروح هناك ف انا ال لازم اجيبه بفلوسي انا ان شاء الله عشان يبقي خاص بينا احنا وبس #بك لين ببتسامه : ساعتها انت قولت يبقي البيت السري الخاص بينا احنا وبس ( تضحك ليه بحب ) بس انا مفهمتش وقتها انك تقصدني انا وانت رامي ببتسامه : يااااااا انتي فاكره كل كلمه قولتها لين تكسف وتبصله وتبتسم : انا بقي بقالي فتره بدور علي النت علي مكان هناك والنهارده الحمد الله لقيت واحد عرض شقه ونزل صورها جميله اوي وصغنونه علي قدنا احنا وبس وعجبيتني وكلمته واتفقت معه ومن ساعتها وانا قعده برسم تصميم ليها ( وتفتح ايدها) هات بقي حقها يا حبي رامي يضحك اوي : من اولها هات كده لين ببتسامه : الله مش انت ال عاوز تشتريها بفلوسك الخاصه ادفع بقي مليش دعوي انا عاوزها رامي ببتسامه : حاضر يا حبيبتي انا عنيه ليكي كل الانتي عاوزه هجيبه ( ويبصلها) بس انتي ايه الفكرك بلموضوع دا لين بحب : مهو انا لما بتغيب عني وتوحشني بلقي نفسي بعقد افتكرك دا انا افتكرت مواقف وحاجات كتير اوي واحلام مشتركه بيني وبينك كنا دايما نتكلم عنها ( وتبصله وتبتسم بحب ) انا مش عارفه انا ازي معرفتش من الاول اني مينفعش احب وال اكون مع غيرك انت نصي التاني احنا الاتنين طول عمرنا بنكمل احلام بعض يا رامي رامي يبصلها اوي بشوق ولهفه ومره واحده يقوم يقف ولين تبص ليه بستغراب وتقوم تقف قدمه لين : مالك يا رامي وقفت مره واحده ليه كده رامي وهو بيفك زرار قميصه : بصي بقي يا بنت عم فواد انا قولتلك انا مش هصبر عليك كتير وبصرحه بقي انا خالص مش قادر لين برقت واتخضت وهي شايفه بيفتح قميصه : انت بتعمل ايه يا مجنون اعقل يا رامي رامي وهو بيقرب منها : هو انتي خليتي فيا عقل ويقرب بس لين تزوقه و تجري وتفتح باب الاوضه وتخرج وهي بتجري وتنادي علي فواد رامي وهو يقفل قميصه ويجري وراها : يابنت المجنونه والله مانا سيبك يالين رامي بيجري وراها ويدخله الصلون وهم بيجري والكل فكرهم بيتخانقو وقامو مخضوضين لين بتجري وتنادي علي فؤاد ال قام مخضوض وهي رحت استخبت وراه لين : الحقني يا بابي فؤاد بقلق : في ايه مالك يا لين رامي يدخل بيجري وراها بس يمسكه سالم ويوقفه سالم : اهدي يارامي بس وقولنا حصل ايه فاروق بضيق يقف قدمه : عاوز منها ايه يا رامي يتجري وراها ليه رامي وهو بيبص للين بغيظ وهي مستخبيه وراء فؤاد وكتمه ضحكتها : تعالي يا لين احسنلك فؤاد بقلق : في ايه يا رامي فريد بغضب : والله يا رامي لو فكرت تيجي جمبها ما حد وقفلك غيري لين بصت لعمها بصت حب وامتنان وحست براحه كبيره سناء بقلق : ماتقول يابني في ايه لين وهي بتغيظه : اتفضل بقي قولهم فيه ايه لو تقدر رامي بتحدي : انتي يتتحديني يعني طب هقولهم لين تبرق بخوف وكسوف ليقولهم : رامي اعقل وبطل جنان فريد بغضب : ما تقولو في ايه و تفهمنا رامي بصوة عالي : فيه اني عاوز اتجوز دلوقتي عاوز مراتي مش قادر يا ناس هتجنني بينت الذينا لين تشهق بصوة عالي وتكسف والكل يبص لبعض وبعدين يضحكه كلهم بصوة عالي الجده بضحك : واد يا رامي انتي اتهبلت اختشي يا واد فؤاد يبص لفريد وهو بيضحك : عجبك عميل ابنك فريد يضحك اوي : انا لو منك اضربه مني وسناء يتنهدو براحه ويعقده علي الكنبه ويقوله في نفس ال لحظه : الحمد الله رامي وهو بيقرب من لين : بصو بقي تضربوني تموتوني هتجوزها النهارده يعني هتجوزها النهارده لين تصرخ وتطلع تجري وهو بيجري وراها والكل وقف بيضحك وبيتفرجه عليهم وهم بيلفه ويجرو حاولين بعض ولين تخرج من الصلون تجري وهو وراها والكل عمل يضحك سالم خرج ورهم هو ورشا يتفرجو عليهم سالم وهو وقف جمب رشا بيبص علي رامي ولين وميت من الضحك فيقرب منها سالم بضحك : بت يا رشا ما تيجي نجرب رشا تبصله وهي بتضحك : نجرب ايه سالم وهو بصص علي رامي ولين : نحب بعض زيهم رشا بصتله بصدمه وتنحت وفتحت بقها: هااااااا سالم بصلها لقها فتحه بقها : ايه يا بت هتاكليني وال ايه فتكسف وتبص للارض وهو يرجع يبص علي رامي ولين ال لسه بيجري وراء بعض وبيضحكو رشا وهي بتبصله : ماشي سالم بيضحك و بصص علي رامي ولين : ماشي ايه رشا ببتسامه : نجرب سالم بصلها بصدمه وتنح وفتح بقه : هااااااا رشا بضحك : ايه يا واد هتاكلني وال ايه ومشيت من جمبه وهي بتبتسم ومكسوفه وهو فضل متنح شويه وبيبص عليها ورح مبتسم : هو البنعمله في الناس هيطلع علينا وال ايه ( ويسكت ويفكر شويه وبعدين يبتسم) بس وماله نجرب ونروح عند سليم واميره وبعد كتب الكتاب والكل مشي وعماد ساب اميره مع سليم واخواته عشان تتعرف عليهم ان سليم هيوصلها شروق ببتسامه : مبروك يا عروسه نورتي بيتك اميره بكسوف : منور بيكم يا شروق شروق : انا فكره اني شوفتك زمان مرتين تلاته كده لسه فكركي وانتي بنوته صغيره اميره بضحك : صغيره ايه بس الفرق بنا اربع سنين مش كتير شروق بضحك : تصدقي صح الكل قعد يتكلم ومعها ويتعرفو عليها معاد سليم ال قاعد سرحان وساكت واميره كل شويه بتبص عليه فمروه لاحظه نظراتها مروه : سليم مش تقوم تفرج عروستك علي شقتها سليم يفوق ويبصلها قوي بستغراب : فين شقتها دي مروه بضيق وتبريقه : مالك يا سليم الفرحه طيرة عقلك وال ايه شقتك ال فوق خدها وطلعو شفوها سليم يوقف بعصبيه : الشقه الفوق لا ( الكل يبصله واميره تبصله بستغراب) احنا مش هنعقد في الشقه فوق هنبقي نعقد في الشقه دي وبعدين احنا هنسافر دبي وهنعيش هناك اميره ببتسامه : فعلا احنا هنسافر وهنعيش هناك ولما ننزل اجازه نبقي نعيش في الشقه هنا كلنا مع بعض مافيش مشكله شروق بغيظ : سليم اصله بيحب الشقه دي اصلها فيها ريحه ماما الله يرحمها اميره تبصلها وتبتسم : الله يرحمها ويرن تلفون سليم وكان عماد سليم : ايوه يا عمده عماد : ايه يا عم فين اخوتي انت مستخسر تسيبها تعقد معايه يومين قبل ما تسافر عاوز تاخدها من دلوقتي رجع اختي ياض يلا سليم ببتسامه : حاضر يا سيدي شويه وهنكون عندك ويقفل معه ويبص علي اميره سليم : يلا يا اميره عشان اوصلك عماد بيسال عليكي اميره ببتسامه وهي بتقف : حاضر وتسلم علي مروه وشروق وتمشي مع سليم ال يفضل ساكت طول الطريق وهي بتبصله ونفسها يتكلم معها لحد ما وصله قدم بيت عماد سليم : جهزي نفسك لسفر ولو في حاجه نقصكي كلميني ننزل نجيبه اميره : حاضر( وتبصله بكسوف) مش هتطلع شويه معايه احنا مقعدناش نتكلم مع بعض لوحدينا خالص سليم بضيق: معلش بلاش النهارده اصلي تعبان ومنمتش من يومين عشان التجهيزات ال كنت بعملها وعاوز انام هبقي اجي مره تانيه ونعقد اميره ببتسامه وحب: ابقي طمني عليك لما تروح سليم يبصلها ويستغراب من نظرتها ليه وكلامها و يهز راسه بحاضر من غير ما يتكلم وهي تنزل وتطلع بيتها ويرجع سليم لبيته وتاني يوم الصبح في بيت الجده والكل متجمه وقعدين علي الفطار سالم وهو بياكل و بيبص لرشا: عمي فريد انا طلب منك ايد رشا الكل بصله بستغراب وصدمه وسابو الاكل رشا تقوم تقف : لا يا سي سالم احنا متفقناش علي كده سالم يقف قدمها : ايه يا بت انتي مش وفقتي ان احنا نجرب رشا تحت ايدها في وسطها : نجرب مش خطوبه كده علي طول ياسي سالم سالم بغيظ : وحياة امك سناء بستغراب منهم وضحك : واد يا سالم سالم وهو بيبص لسناء : لمؤاخذه يا طنط ( ويبص ل رشا) ما نجرب يعني خطوبه ياحلوه وال انتي فكرني عيل سيس هاخد منك معاد وقابلك من ورا اهلك وهاستناكي علي الناصيه لا انسي يا عثل يا نتخطب يا مافيش ( ويرجع يعقد ويحط رجل علي رجل) هااااا قولتي ايه موافقه وال لا فريد بضحك : والله عالي ياسي سالم ما تيجي تعقد مكاني هو انت ال هتاخد رائيها ياواد وانا قعد سلم يبص لفريد : اااه لمواخذه يا عمي ( ويقوم يقف تاني وهو بيكلم نفسه بصوة مسموع لكل ) الواحد مش عارف يتكلم مع الموزه بتعته الكل وقفلي علي الكلمه ويمشي وكل بيضحك عليه وبعد خطوتين يرجع ويبص لرشا سالم : بت يا رشا هستناكي علي الناصيه الساعه5متتاخريش ( ويمشي تاني من قدمهم) والكل يضحك بصوة عالي ورامي ولين ميتين من الضحك وقبل ما يخرج رشا بصوة عالي : سالم (فيرجع ويبصلها) رشا بتسامه : ابقي هات معك ورد وانت جي علي الناصيه سالم يبصلها ويبرق وبيتكلم بصوة عالي : ورد من اولها غرامه وطلبات ومصريف (ويرجع ويقف قدمها ) ايه الورد دا يا رشا شكله ايه عرفيني رشا بضحك : ورد يا سالم من عند الراجل ال وقف علي الناصيه بيبقي لونه احمر كده وخليه يلفهولك في ازرق عشان يبقي لون ال لبس ال هلبسه وانا جيه اقبلك سالم بهزار وصوة عالي : ازرق دا انتي ال نهارك ازرق يا رشا عاوزني انا سالم ابن فايز اقف و اشتري ورد نقص تقولي هاتلي دبدوب لا يا ماما لست انا هذا الرجل ( ويمشي خطوتين ويرجعلها) قولتي يلفه في ازرق ( رشا تهز راسها باه وهي بتضحك) سالم : نجيب ورد ومالو ( ويبص لرامي ولين ال ميتين من الضحك) اضحكو اضحكو ما كله منكم انتم الاتنين اشوف فيكم يوم كشفت راسي ودعيت عليك يارامي يابن سناء انت ولين بنت مني ما انا كنت بعقلي وقعد جمب ابويه لازم تحبه بعض قدمي وتحركو مشاعيري اديني ادبست وهجيب ورد ويمشي ويخرج من البيت والكل عمل يضحك علي كلامه وال بيعمله ورشا جريه بسرعه علي اوضتها وهي مكسوفه فايز بضحك : العيال بياخده مواعيد قدمنا فريد بضحك : جيل ما يعلم بيه غير ربنا الجده : ربنا يسعدهم يارب ويكملكم علي خير وتعدي الايام علي لين ورامي بسعاده وحب واشترو بيتهم السري ال لين هتجهزه بنفسها ورجع امير ونفين واسلام وسميه وسيلا واحمد لبيت الجده في المنصوره وحضرو خطوبة سالم ورشا ال اتخطبو رغم جنانهم والكل كان فرحان بيهم سليم لسه عايش في اوهامه وسيب اميره مسالش عنها من يوم كتب كتابهم و رحلها مره واحده قبل سافرهم عشان يعرفها المعاد ال هيفوت عليها فيه عشان ياخدها ويسافرو وقعد يومها مع عماد ال فضل يوصيه علي اميره وجيه يوم السافر ورامي كان بيوصل لين المطار هي واسلام وسميه ال قررت لين بعد اسرار منهم انها هتعقد عندهم في فيلاتهم الخاصه ال في المنتج طول فترة شغلها في دبي ودا طمن رامي عليها وانها مش هتكون لوحدها ووهم وقفين في المطار دخل سليم ومعه اميره ومروه وشروق وامجد وابنهم ال مسافرين معهم علي نفس الطياره سليم اول ما شاف لين ورامي وقفين قرب من اميره ومسك ايدها لاول مره وهي اترعشت وبصتله بستغراب بس هو اخدها من ايدها وقرب من لين ورامي ال كانو وقفين يحبه في بعض ويهزره سليم وهو بصص عليهم بغيره بس رسم ابتسامه علي وشه سليم : صباح الخير لين ورامي يبصله بستغراب رامي بضيق بس يبتسم : صباح النور يا سليم تقرب منهم شروق بسرعه وتسلم عليهم شروق : لين ازيك ايه المفاجاة دي لين ببتسامه : الحمد الله يا روقه انتي مسافره النهارده وال ايه سليم يرد قبل ما شروق تكلم : ايوه كلنا مسافرين علي طياره رقم.......... اظن نفس الطياره ال مسافره عليها مهي الشركه حجزلنا سوا في نفس المعاد عشان نبداء شغل لين تبصله بستغراب : شغل ايه ال هنبدائه سليم ببتسامه خبيثه : فندق دبي يا بشمهندسه هو انتي متعرفيش اني من ضمن فريق المهندسين ال هينفذو معكي الفندق ( ويقرب سليم من اميره ويلف ايده علي وسطها ويبوسها زي رامي ما عمل مع لين يوم ما كانت وقفه مع سليم ) سليم ببتسامه خبيثه :انا واميره مراتي هنبقي من ضمن فريق المهندسين ال هيشتغلو معكي في تجهيز الفندق الكل بصله بصدمه وضيق حتي اسلام وسميه و مروه وامجد ال وقفين بعيد شويه بس سمعينو ولين بصت لرامي ال بصلها في نفس الوقت وشروق كانت مصدومه لانها مكنتش تعرف ان المشروع ال سليم طلب نقله دبي عشان يشتغل فيه هو المشروع ال لين هتنفذه فتبص لاخوه بغضب وغيظ اميره بقي ال فهمت وعرفت ان القدمها دي لين طليقة سليم وان مسكته لايدها وحضنه ليها دلوقتي عشان يغيظهاوبس وعرفت انهم هيشتغلو مع لين في نفس المشروع فكانت صدمتها اكبر من الكل وبدائت تفهم ال بيحصل حاوليها وسبب طلب سليم الجوز منها بسرعه دي تفتكرو رد فعل رامي ولين هيكون ايه واميره هتعمل ايه بعد ما عرفت السبب الحقيقي ورا جواز سليم منها نعرف الحلقه الجايه ‎بنوتات‎ added a new photo.

شاهد مصدر الخبر

بنوتات منذ 3 ساعة 20 دقيقة

الحلقه الخامسه عماد سمع كلمة سليم بص لاخته ووقف مصدوم واميره قلبها كان هيقف من الفرحه هبه بسعاده : طيب ادخل يا سليم نتكلم جوه مش هنتكلم علي الباب كده يدخل سليم وهو بيبص لعماد واميره ورحه قعد في الانتريه واميره جرية علي اوضتها من الفرحه سليم يبص لعماد : عماد انا طلب منك ايد اميره عماد مصدوم : ليه هبه بسرعه وضيق : هو ايه ال ليه يا عماد هو الوحد بيخطب الوحده ليه شافها واعجب بيه وجي يطلب ايدها منك مالك كده ماتفوق عماد بضيق : اشمعني اميره ياسليم سليم يبلع ريقه : ما هبه قالت اهو يا عماد عجبتني ولقيتها مناسبه ليه عماد بضيق : انا مش عارف اقولك ايه سليم بغضب : لو شايفني مش مناسب لاختك او مش عجبك ارفض وانا همشي واعتبر اني مجيتش هنا هبه بسرعه : ايه الكلام دا ياسليم لا طبعا هو بس مصدوم من المفاجاه ( وتبص لعماد بغضب ) وبعدين الرائي الاول والاخير في الموضوع دا ل اميره دي حياتها هي وهي الهتقول رائيها عماد : انا هسال اميره ورد عليك ياسليم سليم : انا عاوز اعرف الرد دلوقتي ياعماد انت عارف اني مسافر الاسبوع الجاي ولو اميره وافقت يبقي هنكتب الكتاب بكرا او بعده عشان الحق اخلص اورقها واخده معايه وانا مسافر عماد بصدمه اكبر وغضب وزعيق : هي ايه دي ال تاخده معك انت اتهبلت وال ايه ياسليم جي تطلب ايد اختي وعاوز تجوزها وتمشي في يومين هبه بضيق : ايه المشكله يعني ياعماد هو انتم لسه هتتعرف علي سليم وال هتدرسه اخلاقه ولا هو لسه هيكون نفسه سليم جاهز وشقته جاهزه وعاوز يتجوز علي طول وبعدين قوم شوف رائي اميره ايه قبل ما تكلم انت وتقول رائيك عماد يبصلها بغضب وضيق وهي تقوم تقف بتحدي هبه بغيظ : ما تقوم يا عماد عماد يقوم وهو مضايق ويدخل هو وهبه عند اميره ويسيبه سليم قعد في الانتريه هبه ببتسامه : ميرا يا ميرا مبروك سليم بره وعاوز يعرف رائيك ايه اميره بكسوف وخضه : عاوز يعرف رائي في ايه بظبط عماد بضيق : سليم طلب ايدك لجوز يا اميره رائيك ايه اميره بكسوف: مش عارفه عماد ببتسامه : احسن انا هخرج اقوله انك رفضتي اميره بسرعه : لاااا انا مرفضتش انا موفقه عماد يقف مصدوم ويرجع يبصلها بضيق وغضب عماد : موفقه علي ايه دا عاوز يكتب كتابه بكرا وياخدك ويسافر الاسبوع الجاي اميره مصدومه : بكرا ازي علي طول كده هبه تقرب منها : هو مسافر ومش عاوز يسافر من غيرك عاوزك ياخدك معه عماد بزعيق : هبه اخرسي خالص ومتدخليش في الموضع دا هبه بغضب : انتم حرين مع بعض بس انت لازم تعرف ان اختك بتحب سليم ( وتبص لاميره) وسليم لو اترفض النهارده هيمشي وعمره ما هيرجع تاني وتخرج بره الاوضه وتسيبهم وتروح تعقد مع سليم سليم بضيق : رفضت صح ليها حق انا مش عارف انا عملت كده ازي انا همشي هبه بسرعه : استني هنا تمشي فين هي مرفضتش و هتوافق وهتقنع عماد كمان هي عرفت كل حاجه خالص سليم مصدوم : عرفت هبه : ايوه عرفت انك عاوزه تسافر معك وانا متاكده انها هتوافق دي فرصتها انها تسافر وتجيب فلوس وتحقق حلمها سليم لنفسه : معقول اميره ممكن توافق علي الجوزه بسرعه دي عشان تسافر وتجيب فلوس وعند اميره في الاوضه عماد بغضب : اعقلي يا اميره مافيش جوازه تبقي بسرعه دي طب ادي لنفسك فرصه تفكري تعقدي معه وتكلمي فكري في فرق سن ال بينكم فكري انه كان متجوز قبلك اميره : سليم مش كبير ياعماد وانا مش محتاجه اقعد معه انا عرفه سليم كويس وانا عاوزه وبحبه وانت عارف اني بحبه من زمان عماد بضيق وغضب : عارف انك كنتي بتحبيه وانتي طفله لكن انتي دلوقتي كبيرتي ولازم تحكمي عقلك مش مشاعرك وبعدين سليم كان متجوز وكان بيعشق مراته ورغم كده جرحها وهي مستحملتش العمله فيها وسبته وطلاقة اميره بضيق : هي سابته عشان مامته مكنتش بتحبها وكان المشاكل مع مامته وهو كان بيحب امه وبار بيه ودا يزيد اعجابي بيه ال ملوش خير في امه عمره ما هيكون ليه خير في مراته وهو اشتري خاطر امه هي ال كانت غلطانه ومعرفتش تكسب امه وبعدين لو خايف يحصل مشاكل زي جوزته الاولي فلكانت سبب المشكل ماتت الله يرحمها يعني هو مش هيبقي ليه غيري عماد بغضب : انتي حره يا اميره بس انا مش مرتاح ومش موافق ولو انتي فعلا موفقه علي كده اتفضلي اخرجي قوليله بنفسك عشان تبقي مسؤله عن قرارك دا ومترجعيش تقولي ان انا السبب اميره تقرب منه : عماد انت اخويه الكبير والوحيد وانا مقدرش علي زعلك انا مليش غيرك ولو انت رفض خالص بس انا بحب سليم وعاوزه ومش هتجوز غيره انا بحبه اوي يا عمده وانت عارف يعني ايه حد بيحب وشوف انت عملت ايه عشان تجوز هبه عماد يبصلها بحزن : انا خايف عليكي يا اميره انا عارف سليم وسليم شخصيه مش سهله التعمل معه وانا مش مرتاح لسرعه ال عاوز يتجوز بيها انا عاوزك تاخدي وقتك وتفكري اميره : حتي لو اخدت وقتي هوافق برده عليه( وتخبطه علي كتفه بهزر) بقولك بحبه يااخي افهم بقي وطلع لراجل قوله اني موافقه ليطفش عماد يتنهد ببضيق : انتي حره يا اميره دي حياتك وربنا يخيب ظني و يسعدك اميره تحضن اخوه بفرحه وتتنهد برحه عماد : اتفضلي قدمي يلا بلغيه موفقتك بنفسك اميره بكثوف : لا اتكسف مقدرش عماد وهو بيشدها : قعده من الصبح تقولي بحبه وموافقه تجوزه بعد بكرا وتقولي بتكسف امل لو مش بتكثفي كنتي عملتي ايه قدمي ياختي قدمي ويخرج عماد واميره ويرح لسليم ال اول ما خرجو قام وقف هو وهبه ال كان قلبها هيقف وعاوزه تعرف قررهم عماد بضيق : قولي لسليم رائيك يا اميره سليم يبصلها بهتمام وعاوز يعرف ازي كانت فعلا هتوافق وال لا اميره بكثوف وهي بتبص للارض : موافقه هبه صرخه وجريت عليها حضنتها وسليم وقف مصدوم مش عارف يفرح وال يزعل بس ال صدمه اكتر ان اميره تكون موافقه عشان السافر والفلوس زي ما قالت هبه عماد يقرب من سليم : مبروك ياسليم مع اني مش راضي ومش مرتاح لسرعه دي بس مش هوصيك علي اميره سليم ببتسامه : متقلقش عليها ( ويبص لاميره) انا حققلها احلامها هبه تبصله ببتسامه ومن جوها مبسوطه ان خطتها نجحت وهتقدر تقنع عماد ببيع البيت ويهاجرو بعد جوز اميره سليم : تحبه كتب الكتاب بكرا وال بعده عماد ينفخ بضيق: خليها بعد بكرا علي ما اكلم اهلي ويجو هبه بفرحه : هتعملو كتب الكتاب فين سليم بتفكير وبعدين يبتسم بخبث : في جنينه البيت عندي هزوقها وجهزها ونكتب الكتاب فيها هبه : حلو برده ايه رائيك يا ميرا اميره بكسوف : ال تشوفه هبه : وبكرا هننزل نجيب الشبكه والفستان طبعا ونحجز الكوافير سليم بضيق : تمام هفوت عليكم الصبح ان شاء الله واخدكم وننزل وشوفه حبين تجبيه من هنا وال القاهره وبلغوني ( ويقوم يقف) همشي انا عماد بستغراب : تمشي ترح فين طيب اقعد معها اتكلمو شويه حتي مع بعض سليم يبصله ويرسم ابتسامه : الايام جايه وهنعقد نتكلم كتير هروح انا عشان الحق اجهز كل حاجه وكلم عمامي انا كمان وشوف الماذون سلام عليكم عماد بضيق : وعليكم السلام سليم وهو ماشي بص ل اميره نظره غريبه هي مفهمتش معنها بس هو كان من جوه مضايق منها ومن نفسه ومش مصدق انها توافق تجوز بسرعه دي عشان سافر وفلوس وبعد ما مشي رحت اميره اوضتها وهي فرحانه ومش مصدقها ان حلما بيتحقق وبسرعه دي وعماد قعد علي الكرسي وهو مضايق وخايف علي اخته وهبه كانت اسعد واحده بناجح خطتها هبه بسعاده : مالك يا عماد مش فرحان ليه عماد بضيق : افرح بايه انا حسس ان اختي بترمي نفسها في النار هبه بستغرب وضيق : نار! هي لما تجوز واحد زي سليم ال هينقلها لعيشه وحياه تانيه تبقي هتعيش في نار لما تبقي ليها بيت كامل و شقه يرمح فيها الخيل وكل طلبتها واحلامها هتحقق ومش هتشيل هم هتكمل بقيت الشهر ازي وال هتدفع مصريف المدرسه منين وال لو تعبت هي او عيالها هيجيبه حق الدكتور والدواء منين تبقي بترمي نفسها في النار ( وتقوم تقف وتشوح بايدها بغضب) يااخي سييه تخرج من الفقر ال احنا عيشين فيه سليم معه فلوس وهيسعدها عماد بغضب : فلوس فلوس انتي كل المهم عندك الفلوس وبس انا عاوز اختي تجوز انسان بيحبها ويحافظ عليها سليم مبيحبش اميره هبه تهدي وتحاول تهديه: تقدر تقولي لو جيلها العريس ال انتي عاوزه هتجهزها منين وبعدين ومين قالك انه مش بيحبها هو اختارها وجيه لحد هنا يطلب ايدها بنفسه يعني اكيد معجب بيها دا مش قادر يسافر من غيرها وحتي لو لسه محبهاش اميره هتعرف تخليه يحبها اختك واعيه وبتحبه وهتعرف تعلقه بيها اطمن انت يا عماد وخلينا نفكر في حياتنا وولادنا ونشوف مستقبلنا احنا كمان عماد يبصلها ويسكت وجوه خوف وقلق علي اخوته ونروح الكويت وكانو وصلو من ساعات وطلال اخد عدي وقعد معه في اوضه مقفوله طلال بغضب : انت ازي تمد ايدك عليها من امتي واحنا بنضرب الحريم عدي بزعيق : انت باي حق بتدخل في امور بيتي وعلاقتي بمراتي طلال بغضب وصوة عالي : بحق اني اخوك الكبير ال لما شوفك بتغلط هقف قدمك وامنعك لما شوفك بتغضب الله وبتنسي دينك وبتضيع سمعتك وسمعتنا معك في سهرات وعلاقات مع ستات مشبوها يبقي لازم ادخل لما اليك بتخرب بيتك وحياتك وبتظلم بنت الناس وبتظلم ولادك معك هدخل وهقف قدمك ومنعك عدي يقف قدمه بتحدي وزعيق : ما تدخلش في حياتي طلال دا اخر تحذير ليك طلال بغضب : يبقي هوصل ال بتعمله لابوك وهو يشوف حل معك انا بداري عليك ومانع ان اخبارك توصله وبقول بكرا يعقل لكن لحد كده وبس مش هحميك تاني وابوك لازم يعرف تصرفتك وكل ال بتعمله تدخل ام طلال واختهم غزال ال جي زياره ليهم علي زعقيهم وصوتهم العالي ام طلال : اش فيكم بتتخانقه ليه طلال يقرب من امه ويبوس راسها : مافيش يا غاليه ( ويبص لاخوه بغضب) عدي مزعل الاء وانا كنت بكلمه ام طلال : ليه يابني الاء طيبه وبتحبك عدي بضيق : بتعالي صوتها عالي وعمله راسها براسي طلال بغضب : تروح ضربها فاكر انك كده بتحل المشكله شهقة غزال وام طلال لما سمعو انه ضربها غزال : لا غلطان عدي عنفها سيب لها الجناح لكن تضربها لا عدي بضيق وغضب : يووووووووه انتم محسسني اني ضربتها بنار مكنش قلم دا وخرج من الاوضه ومن الفيلا كلها بغضب وغيظ ام طلال بحزن : ربنا يهديك يا عدي يا بني طلال بضيق : ماتزعليش يا غاليه شويه وهيهدي ويتصالحو ام طلال : اطلعي يا غزال نادي الاء وراضيها وهاتيه وانزلي نتغدا سوا غزل تقوم : حاضر وتروح غزال لجناح الاء وتخبط عليها فألاء تفتح الاء ببتسامه حزينه : غزال اهلا وسهلا تعالي ادخلي تدخل غزال وهي مستغربه شكل الاء وتعقد جمبها : مالك يا الاء ايه الحزن ال علي وشك دا الاء بدموع مكتومه : تعبت يا غزال اخوك لا بيحبني وال طايق العيشه معايه وطول الوقت تهزيق وخناق ودلوقتي بقي يمد ايده عليه كمان غزال بضيق : ليه دا كله ايه الوصل الحياة بنكم لكده الاء بدموع : بيحب واحده غيري ومش شايف غيرها بيروح كل يوم لوحده شكل عشان ينساه ومش بينساها غزال تشهق : مين دي ال بيحبها الاء بدموع وبكاء شديد : لين لين يا غزال صحبت عمري بيحبها من زمان لما اتجوزت المره الاولي اتجوزني عشان يفضل قريب منها ولما اطلقت ورجعت الكويت قالي اني سبب انه مش عارف يتجوزها رجع في يوم سكران وفضل يصرخ فيا ويقولي ان انا وولادي السبب في انه مش عارف يتجوزها وانه لو مكنش اتجوزني كان رح واتجوزها قالي ان جوزه مني غلطت عمره ( الاء بتحكي وهي بتبكي وغزال مصدومه من ال بتسمعه) انا والله اخدت ولادي ومشيت بس ابوي رجعني وقاله معنديش بنات تطلق ولو اطلقت ما ليش مكان عنده وهيتبري مني ( وتعيط بشده) وانا اصلا بحب عدي والله غزال بحبه كتير ومقدرش اعيش من غيره ونفسي يحبني غزال بغضب وزعيق : وهو انتي طول ما حطه لين قدمه وبينكم فكره هينساها ويحبك عارف انه بيحبها وفتحالها بيتك وبتعقديها معه ومقربها منه ومن عيالك الاء : لين ملهاش ذنب هي متعرفش حاجه غزال بغضب : تعرف او متعرفش ابعديه عنك وعن جوزك وعيالك دي واحده مطلقه وماشيه علي مزاجها وابوها سيبها كل يوم في بلد لوحدها وشغلها كله مع الرجاله ومبتخلفش دي فرصه لاي راجل الاء بضيق ودموع : بس لين كده لين كويسه هي متعرفش حاجه عن مشاعر عدي وكمان هي اتكتب كتابها و هتجوز خالص غزال بغضب : ومسالتيش نفسك ليه متجوزتش علي طول ايه لزومه كتب كتاب الاء : عنده شغل في دبي و ( ولسه هتكمل قطعتها غزال بزعيق) غزال بغضب : شغل ايه هي رجال دي حجه عشان تفضل مشيه علي مزاجها واحده غيرها تخاف علي سمعتها وتجوز وتعقد في بيتها جمب جوزها وعرفه حتي لم تجوز هتطلق تاني جوزها اخدها يتسلي بيها يومين ويطلقها دي واحده مش هتجيب عيال وجوزها مش هيستحمل مافيش راجل هيحرم نفسه من الخلفه وهيطلقها ووقتها هدور علي رجال متجوز وعنده عيال وتجوزه وانتي و الخيبه شوشو فتحين ليها البيت ومقعدينها مع ولادكم وجوزكم وبكرا تاخد واحد فيهم وانت اهو بتقولي عدي مستنيها ابقي اقعدي عيطي ساعتها بقي ( وتقوم تقف بغضب) ستات خيبه بتخرب علي نفسها وتعقد تعيط هو في واحده عقله تدخل واحده مطلقه وحلوه وزي القمر وطول الوقت لبس اخر موضه ومكياج وشعر وتقعدها قدم جوزها ومش عاوزه يحبها وهو شايفها كده وشايفك بلمنظر دا ( وتبص ليها وتشاور بايدها علي شكلها) انتي ال هتخربي بيتك بايدك وهيجبه علي راسك ضره طول ما انتي فتحلها بيتك ومقعدها قدمه قومي بل خيبه امي مستنينا علي الغدا وتسيبها وتنزل بغضب وضيق والاء مصدومه من السمعته وخافت يكون كلام غزال صح وقعده تفكر في كلامها ونروح عند سليم ال رجع بيته وهو عمل يفكر في ال عمله ومضايق من نفسه ومن اميره ال متصور انها باعت نفسها عشان الفلوس ودي الفكره ال اديتهاله هبه سليم دخل البيت لقي الكل موجود فحاول يرسم السعاده علي وشه سليم ببتسامه : سلام عليكم يا بشر الكل : وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته مروه : كنت فين يا سليم دا كله قلقتيني عليك سليم وهو بيعقد جمبها : روحت لعمامي وتغديت معهم امجد ببتسامه : خير ما عملت يا سليم الحمد الله انك رحت وصلحتهم ورجعت تصل رحمك شروق بفرحه : طب مقولتش انك رايح ليهم ليه كنا رحنا معك دول وحشوني اوي سليم وهو بيتصنع الفرحه : هتشفوهم كلهم هنا بعد بكرا ان شاء الله انا عزمتهم مروه بسعاده : كويس والله احنا بقالنا زمان متجمعناش ومعزمناش حد في بيتنا عزمتهم علي الغدا وال العشا عشان اعمل حسابي سليم بتردد وهو بيبصلهم : عزمتهم علي كتب كتابي بعد بكرا الكل بصله بصدمه ومستغربين ال بيقوله امجد : انت هتهزر يا عم الظريف ما تكلم بجد سليم : والله ما بهزر عزمتهم علي كتب كتابي بعد بكرا هنا في الجنينه بعد اذان المغرب شروق بستغراب : كتب كتابك علي مين هو انت خطبت سليم : ايوه خطبت النهارده وكتب كتابي بعد بكرا وهتسافر معنا الاسبوع الجاي مروه بصدمه : خطبت مين يا سليم سليم : اميره اخت عماد صحبي فكرنها شروق بغضب : انت اكيد بتهزر اميره دي عيله صغيره سليم بضيق : اميره عندها 23 سنه مهندسه ديكور مروه : طيب ليه مقولتش يا سليم وازي تخطب النهارده وكتب كتابك بعد بكرا وهتسافر معك كمان ازي اهلها وافقه علي الكلام دا سليم بغضب : هو فيه ايه انتم مش كنتم عملين تقوله انسي واتجوز وعيش حياتك و لما اخطب واجي اقولكم هتجوز زعلنين وفتحين تحقيق امجد بهدوء : مش تحقيق يا سليم بس مش طبيعي ال بتقوله سليم : طبيعه وال مش طبيعي انا كتب كتابي بعد بكرا اعملو حسابكم وفيه ناس هتيجي تظبط الجنينه والبيت وفي فندق هيبعت الاكل شروق بضيق : دا انتم رتبت كل حاجه بقي وجي تعزمنا زي الناس الغرب سليم يبصلها بضيق : شروق من غير كلام كتير انا هتجوز رتبه نفسكم ويدخل اوضته ويسيبهم وهم مستغربين ومش فهمين حاجه مروه بضيق : حسه ان الايام هتعيد نفسها تاني وهيجيب لين تانيه البيت شروق تعقد جمبها : سليم هيظلم واحده تانيه بغبائه وانانيته امجد بهدوء : تفائله بلخير ما يمكن دي ال تخليه ينسي الفات وتسعده مروه برجاء : يارب يا امجد يطلع كلامك صح ودي التسعاده وتصلح حاله شروق جوه نفسها : ياتري بتفكر في ايه ياسليم وايه السر ورا جوزتك دي ونروح الكويت وفي بيت طلال بعد الغداء الاء كانت قعده مع غزال و ام طلال ال كانت بترضيها ونزلت شوشو عليهم ام طلال : فينك يا شوشو وليه منزلتيش علي الغدا شوشو بزعل : ياسين تعبان اوي يا خالتي سخن ولسه درجه حرراته نزله سيبته نايم ونزلت ام طلال بخضه : ليه بعد الشر ماله ايه المسخنه شوشو : مش عارفه والله يا خالتي لو فضل كده هخلي طلال ياخدنا المشفي غزال بضيق : اكيد اتحسد ما انتم مبتفكروش ومعندكمش عقله واخدين اجوزكم وعيالكم لواحده مبتخلفش اكيد حسدتكم وحسدت العيال شوشو بستغراب : مين دي ال مبتخلفش وحسددت الولاد تقصدي مين غزال بغضب : بقصد لين ال فتحين ليها بيتكم ومعقدنها مع جوزكم وعيالك اكيد حسدتكم شوشو قامت وقفت بغضب وزعيق : غزال انا مسمحلكيش تكلمي نص كلامه علي لين لين مش صحبتي وبس لين اخوتي وانا مسمحش حد يكلم عليها نص كلمه فهمه واي حد يجيب سيرتها مالوش مكان في بيتي غزال تقف قدمها بعصبيه : انتي بتتزعقي فيه وبتطردين عشان خاطر بنصحكم انا غلطانه اني خايفه عليكم خليكم لحد ما بيوتكم تتخرب وولادكم يمرضه ستات هم معندهاش عقل بكرا بيوتكم تتخرب وترجعه تبكي دم ( وتبص لامها) انا ماشيه ياامي انا اطردت من بيت ابوي ام طلال بغضب : اقعدي غزال مش هتمشي وال مش عجبها تطلع جناحها شوشو بغضب : عندك حق انا هطلع جناحي بدل الكلام الفارغ ال بسمعه ( وطلعت شوشو جناحها بغضب وضيق والاء فضلت قعده وبتسمع) غزال بغضب : شوفتي يامي دا جزائي عشان خايفه علي بيوتهم وعلي عيالهم بتطرديني من بيت ابويه ام طلال بضيق : لما يجي اخوك طلال انا ليه كلام معه غزال تقرب من امها : خالي بالك من عيالك يامي وبلاش تدخلي بيتك ال هتخربه دي واحده مطلقه ومبتخلفش وشايفهم مع جوزتهم ووسط عيالهم والحسد مذكور في القران انا نبهتكم وانتم احرار وتسكت غزال بعد ما قدرت تقنع الاء وام طلال ان لين بتحسدهم وخطر علي بيتهم وحياتهم ونروح عند لين القعده هي ورامي وامير ونفين واسلام وسميه في جنيه بيتهم وبيتكلمه ويهزره لين بغيظ : حلو اوي يعني رامي من بكرا نزل الشغل وانتم كل واحد واخد مراته ومسافرين تلات ايام عند قريب سي اسلام وست نفين وسيلا رجعت القاهره مع احمد وانا هفضل لوحدي هنا اسلام برخمه : ايون انتي اقعدي مع ناناه وادخلي المطبخ كده اتعلميلك اكله وال نظفيلك سجاده وامسحيلك الشقه حاجه كده تنفعك في مستقبلك سميه بضحك : اه ونبي يا لين وابقي اطلع شقتي بعد ما تخلصي شقة ناناه الكل يضحك وصوتهم كان عالي ال وصل لسليم وقام ضفي النور ووقف يبص عليهم نفين ميته من الضحك وامير قعد جمبها امير : بتضحكي علي ايه يابت هتفطسي نفين بضحك : متخيله شكل لين وهي لبسه جلبيه وتحتها بنطلون و مشمره البنطلون ورفعه الجلبيه وربطها علي جمب وربطه راسها باشارب وعمله تنفض السجاد ووشها غرقان تراب رامي بضحك وهو بيقرب من لين : طب والله هتبقي قمر برده ما تجربي كده يا لينو بس ابقي موجود عشان اتفرج عشان خطري يالين لتعمليها بكرا لين بغيظ وهي بتحدف نفين ب جوافيه : عجبك كده اهو مش هيسكت غير لما اعملها ( وتبص لرامي) انسي يا حبيبي انا اطبخ اوكي اروق البيت تمام لكن تنظيف سجاد معرفكش رامي يقرب منها وفي ودنها بشويش : ممكن نبقي نجربه في اوضتنا واعمل انا دور البواب ( ويغمزلها) دا احنا هنعمل احلي شغل لين وشها يحمر وتكسف جدا وتقوم تقف بغيظ : انت رخم وغلس علي فكره ( وتمشي وتسيبه بس رامي يقوم يجري وراها وهو بيضحك ويروح شيلها بين ايده) لين بصريخ : عااااااا نزلني الحقيني يا امير امير بضحك : انسي يا عسل مش من يومين مسمعتيش كلامي ورحتي حضرتيله الشنطه شوفي مين هيدافع عنك بقي رامي بضحك وهو شيلها زي البيبي : ملكيش غيري يا قمر وممكن اعمل الانا عاوزه دلوقتي وال حد هينقذك من ايدي لين بضحك ودلع تلف ايدها حاولين رقبته وتقرب منه : ومين قالك اني عاوزه حد ينقذني منك دا انا عاوزه ادوب فيك رامي قرب وكان هيبوسها بس وقفه صوة اسلام اسلام بضحك وصوة عالي : انت يا روميو نحن هنا يا عمونا وقعدين في الشارع ياحبيبي نزل جوليت يا خويه وتعالو اعقدو وينزل رامي لين وهو بيبصلها بحب ويتنهد : انا مش هقدر اصبر عليكي و استحمل كتير هتموتيني يا بنت الذينه لين تضحك وتروح تعقد معهم ورامي يروح جمبها ويرجعو يضحكه ويهزره سوا سليم كان واقف ورا الشباك وهيموت من الغيره وغيظ سليم لنفسه بغضب : والله لحاسبك يا لين علي كل لحظه خليتيه يقرب منك ويلمسك بس لازم ادوقك نار الغيره ال معيشاني فيها دلوقتي وتاني يوم سليم اخد مروه ال صممة تروح معه عند اميرة ومتسبوش لوحده ورحو خده اميره وهبه ونزله راحو الاول يشتري الشبكه ودخلو معرض مجوهرات وصاحب المعرض بدا يعرض عليهم الاشكال واميره وهبه ومروه وقفين بيختاره وسليم وقف بعيد عنهم هبه باعجاب : واااااااو حلوين اوي يا اميره كلهم احلي من بعض مروه ببتسامه : اختاري ال يعجبك يا قمر اميره تبص لسليم ال واقف مضايق ومخنوق فقربت منه اميره ببتسامه : سليم مش هتختار الشبكه معايه سليم بضيق : اختار اليعجبك انتي ال هتلبسيها اميره ببتسامه : بس انا عاوزه البس علي زؤقك انت سليم بصلها وسرح وافتكر فلاش بك سليم ولين بيتكلمه في التلفون بعد قرايت الفاتحه سليم بفرحه : هفوت عليكي بكرا ننزل تختاري الشبكه التعجبك لين ببتسامه : اختارها انت وهاتها زي ما بابي قالك سليم : ياحبيبتي انا عاوزك تختاري ال يعجبك انتي ال هتلبسيها لين بحب : وانا عاوزه البس علي زؤقك انت ياحبيبي سليم وقف وبيفتكر وهو بصص لاميره وسرحان وبيبتسم فاميره اتكسفت اميره بكسوف وابتسامه : بتبصلي كده ليه سليم فاق لنفسه وضايق اوي ورد عليها بعصبيه : قولتلك اختاري انتي ( وبص لمروه) انا هستناكم في العربيه لما تخلصو نادي عليه ويخرج ويسيب اميره وقفه مستغربه انه اتعصب عليها ومضايقه انه سابها وخرج مروه تقرب منها مروه ببتسامه : متزعليش يا اميره اصل سليم مبيعرفش في حاجات البنات وخايف يختار حاجه متعجبكيش هبه تاخدها : تعالي يا بنتي اختاري شبكتك هم الرجاله بيفهمه في الكلام دا اميره راحت معهم وهي مضايقه واخدت طقم ال صممت هبه انها تاخده وهي وافقت مع انها مبصتش عليه وال عرفت شكله ايه ومروه نادت علي سليم ال دخل دفع وضحك بستهزاء لما لقهم اختارو اغلي طقم موجود اميره تقرب منه : مش هنشتري الدبل انا مجبتش دبله ومش هجيبها غير لو انت ال اخترتها سليم لسه هيرد بضيق بس مروه قربت منهم مروه وهي بتبص لسليم بلوم : يلا ياسليم اختار دبلكم سليم يبص علي الدبل ويختار واحده قريبه من ال كانت لين جيبها سليم : دي احلي واحده مروه ببتسامه : الله جميله اوي ( وتبصله بحب) لبسهالي بقي سليم بصلها بتردد ومروه قربت منه مروه وهي بتخبطه بشويش في كتفه : لبسها الدبله ياسليم متكسفش سليم يلبسها الدبله وهو مخنوق ومضايق واميره لاحظه ان سليم لبس دبله في ايده الشمال اميره بحزن : مش هتختار دبلتك سليم بعصبيه : انا لبس دبلتي ومش هقلعها مروه تكلم بسرعه : اصل الدبله ال في ايد سليم بتاعت بابا الله يرحمه وغاليه عليه بس مافيش مشكله لما ناخد دبله كمان ياسليم ( وتبص لصاحب المعرض) عاوزين دبله رجالي مقاس........ تكون شكل الدبله الاخدتها العروسه اميره وقفه تبص لسليم ال وقف ساكت ومضايق وسايب مروه اخوته هي ال تتكلم وتتصرف ورحه معرض لفساتين الافرح وسليم رفض ينزل معهم ودا ضايق اميره جدا بس مروه وهبه حاوله يفهموها ان العريس مش لازم يشوف الفستان لانه فال وحش واختارت اميره فستان علي زؤق مروه لان هبه كانت بتختار فساتين مكشوفه ال رفضت اميره انها تلبسهم وهجزه في اكبر بيوتي سنتر واخدهم سليم وروحهم بيتهم ورفض يطلع معهم وطلعت اميره بحزن وديق ودخلت قعده وعنيها كلها دموع هبه بستغراب : مالك يا اميره في واحده فرحها بكرا تبقي زعلانه كده اميره بدموع : شكل عماد عنده حق وانا استعجلت بلموفقه هبه بضيق : ايه الكلام الفارغ دا ليه دا كله اميره ببعياط : سليم مش بيحبني يا هبه وشكله لسه بيحب طلقته دا مكنش طايقني النهارده ولسه لبس دبلتها في ايده هبه تعقد جمبها : مروه قالت الدبله بتاعت ابوه وعشان كده لبسها اميره : وانتي صدقتي دي قالت كده عشان متزعلنيش هبه تحط ايدها علي كتفها : حتي لو كلامك صح يا اميره الست الشاطره هي التعرف تعلق جوزها بيها طلقته رحت لحالها وتجوزت وانتي هتسافري معه وهتبقي قدمه ليل نهار ساعتها هيعرفك كويس وهيتعلق بيكي ويحبك ومش هيقدر يستغني عنك ( وتمسح دموعها) اديله فرصه يعرفك يا اميره متستعجليش عليه وانا متاكده انه هيحبك اوي وهتبقي دنيته كله اميره بخوف : انا بحبه اوي ياهبه ونفسي يحبني زي ما بحبه هبه ببتسامه : هيحبك اكتر من ما بتحبيه سليم عمل زي الطفل عاوز الاهتمام وانو يبقي كل حاجه في حياتك مامته كانت بتعمله كده وهو اتعود علي دا اعملي زيها وعوضيه عنها لو عملتي كده هيحبك صديقني يا اميره واصبري شويه ومتستعجليش عليه اميره تبتسم وتمسح دموعها : صح يا هبه انا مش هستسلم وال هتنزل عن حبي وهفضل وره لحد ما يحبني ويروح سليم ومروه البيت ويدخل علي اوضته علي طول وهو مضابق ومخنوق شروق بستغراب : ماله رجع مضايق ليه كده مروه بحزن : مش راضي عن الجوزه دي بيتجوز غصب عنه شروق بضيق : وهو مين ال غصبه مش هو ال اختار وعمل كده في نفسه مروه : بس البنت كويسه اوي يا شروق وطيبه وشكلها بتحبه وهو بيعملها وحش جدا كسر خاطرها كتير اوي النهارده شروق : وبعدين يامروه هنسيبه يظلم انسانه تانيه كل ذنبها انها حبته مروه تتنهد : بمش عارفه يا شروق ( وتبصلها) بس حسه انها ممكن دي ال تغيره وتقدر تخيله يحبها البنت كويسه اوي وغلبانه وملهاش حد وانا حبيتها شروق : سليم محتاج يتعالج ويتصالح مع نفسه يامروه عشان يقدر يسمح لحد يدخل حياته سليم ندمان علي ال عمله في لين ومحمل نفسه مسؤليه موت بينتهم ومش قادر يسامح نفسه هو فاكر انه لسه بيحب لين مع اني متاكده انه مش بيحبها سليم محتاج ال يساعده يرجع يتصالح مع نفسه مروه : يبقي نساعده احنا يا شروق انا وانتي ومعنا اميره انا متاكده ان بحبها ليه هتقدر تساعده واحنا هنفضل معها ونساعدها شروق ببتسامه : طيب قومي نرخم عليه ونحسسه انه عريس وهيتجوز وتقوم شروق ومروه ويدخله لسليم ويفضله يغني ويرقصه ويجي امجد ينضم ليه ويفضل يرقص مع شروق ويقدره يضحكه سليم ويهزر ويرقص معهم وتاني يوم رامي نزل شغله الصبح بدري ورح المستشفي وكان عنده مرور علي الحالة هو و شادي ودينا وكان من ضمن الحالات ال بيشوفها طفل عنده 6 سنين رامي ببتسامه جميله : اهلا اهلا بلبطل ازيك يا كابتن زياد زياد ببتسامه : كويس وعاوز اخرج بقي ورجع العب كوره مع العيال ( ويبصله بفرحه) مش انت قولتلي اني هعرف العب كوره معهم ومش هتعب قول لبابا بقي عشان يسبني العب برحتي رامي وهو بيعقد جمب ويتصنع التفكير : هقوله بس بشرط زياد بزعل : يووووووه انت رخم علي فكره قول الشرط رامي بضحك عاليه علي طريقه زياد : شرطي يا سيدي انك تلعبني معك في فريقك زياد يحط ايده علي دقنه ويعمل انه بيفكر فرامي يرفع حجب ويبصله : هاااا موافق وال قول لبابا مافيش لعب زياد : موافق بس يارب متخسرناش رامي وشادي يضحكه اوي ودينا عمله تبص لرامي وعنيه متعلقه بيه ويمشي مع بعض بعد ما اطمنه علي زياد دينا بخبث : شكلك بتحب الاطفال اوي يادكتور رامي ببتسامه : وهو مين ال مبيحبش الاطفال يا دكتوره دول احباب الله دينا : فعلا انا عن نفسي بموت فيهم ونفسي لما اتجوز اجيب عيال كتيييييير اوي شادي بضحك : ودي مين ال هيضحي بنفسه ويتجوزك دينا بغيظ : العاوزين يتجوزني كتير ياسي شادي بس انا البرفض رامي ببتسامه : ربنا يبعتلك ابن الحال دينا : وانت يا دكتور ناوي تجيب كام طفل رامي ببتسامه : ال يبعته ربنا كله خير دينا بخبث : احسن تكون المهندسه لين مش بتحب الاطفال دي احلي حاجه في الدنيا كلمه بابا وماما ( وتبصله اوي) وحضرتك لازم تجيب اطفال كتير اصلك هتبقي اب حنين اوي يادكتور رامي ببتسامه : بلعكس لين بتعشق الاطفال ولو ربنا اراد هنجيب اطفال كتير اوي ( ويرجع يبصلها) بس انا المهم عندي ان ام الاطفال دول هي لين ويمشي ويسبهم وهي تبصله بضيق وغيظ وشادي يقرب منها شادي : حاسس انك في دماغك حاجه مش عرفها بس مش مرتحلك يادينا ويمشي هو كان ويسيبها وقفه بتفكر ونروح عند لين ال كانت نايمه وصاحيه مخضوضه من صوة اغاني عاليه جدا من دي جي شغال في الشارع تفتكر مين ال غلس ال مشغل الاغاني 😂😂😂😂😂 ولين رد فعلها هيكون ايه لما تعرف بجوز سليم...هنعرف الحلقه الجايه ‎بنوتات‎ added a new photo.

شاهد مصدر الخبر

بنوتات منذ 1 يوم 6 ساعة

يارب ‏في أول جمعة من شعبان : اللهم أكتب لنا الراحه بعد التعب والسعادة بعد الحزن وكافئني بعد الصبر يا أكرم الأكرمين .... #جمعه_مباركة #ريم

شاهد مصدر الخبر

بنوتات منذ 3 يوم 1 ساعة

من يوم السبت المقبل بداية الجزء الثاني من رواية بناتي حياتي #ريم

شاهد مصدر الخبر

بنوتات منذ 3 يوم 2 ساعة

الجزء التاني من الحلقه الاخيره. . سليم ببتسامه : مبروك يا لين لين تبتسم :ميرسي ومبروك ليك انت كمان سليم بنظرت حب : لين انا حاسس ان لسه جوكي مكان ليه يمكن مش زي لاول بس لسه ليه جزء ( لسه لين هتقطعه) اسمعيني ارجوكي انت كان عندك حق انا يمكن متغيرتش التغير ال انتي كنت عاوزه لسه اناني في حبك بس والله دا من كتر حبي وخوفي عليكي بس اوعدك اني اتغير هبطل اكون اناني بس مش هبطل احبك هتعالج من الانانيه بس مش من حبك كل ال عاوزه منك بس تستنيني شويه كمان وتصبري عليه انا محتاجك يا لين لين بصت لسليم وجوه عنيه وبعدين عنيها رحت لعين رامي وشافت جوه عين رامي الحب والخوف من انها تضيع منه مره تانيه ونظرت خدي قرارك واختاري وشافت جوه عين سليم حب التملك والرغبه انه تكون ملكه لين بصت لسليم وابتسمت : اتغير عشان نفسك يا سليم مش عشاني اتغير عشان لما تحب تاني تقدر تحافظ عليه وتقدر تكمل معها وتبني اسره ناجحه ومتضعش منك ( وتبص لرامي ال كان بيبصلها وتبتسم ويبدلها هو لابتسامه وتكمل كلمها) لكن انا خالص لقيت مكاني وطريقي وتمشي وتسيبه وبعد خطوتين سمعته بيقول سليم بحزن ورجاء : انا مش هحب غيرك وهرجعلك هتغير وارجعلك لين خليكي مستنياني لين تمشي وتروح لرامي من غير ما تبص ورها وال ترد وتروح ل رامي وهي بتضحك وبتبتسم ليه وهو كمان ويجي فؤاد ليهم فؤاد : يلا يا ولاد عشان نلحق الطياره لمصر اسلام ونفين زمانهم في المطار ويجي يمشي يلقي صوة بينادي عليهم طارق : بشمهندس فؤاد الكل يقف طارق ببتسامه : الف مبروك مبروك يا بشمهندسه لين ببتسامه ثقه : ميرسي طارق : بشمهندس فؤاد انا حبب احدد معاد واجي البيت اطلب منك ايد البشمهندسه لين رامي حس بضيق وخانقه وكان نفسه يضرب طارق وبيقول جوه نفسه هو انا كنت نقصك انت كمان فؤاد لسه هيرد سابقته لين لين : بعد ازنك يا بابي ( وتبص لطارق) انا اسفه مستر طارق. بس انا ( وتبص لرامي من تحت لتحت كده وهو ياخد باله) مرتبطه طارق ببتسامه : يا بخته بيكي واتمنلكم السعاده عن ازنكم ويمشي مع مدير اعماله مدير اعماله : معقول اول مره تنسحب بسهوله كده مستر طارق طارق ببتسامه وغرور : مين قال اني انسحبت هي رجع لهنا عشان الفندق وقتها ( ويضحك بغرور) امير بضحك : انا بقول نخرج بسرعه قبل ما نلقي حد تاني جي الكل يضحك ويمشو ويخرجه من الفندق ووهم خرجين لين تقرب من رامي لين ببتسامه : شوفت رفضته ازي رامي ببتسامه وخبث : شاطره انك قولتي مرتبطه عشان تخلصي منه كان هيلزق فيكي لين بضيق تبصله : دا ال انت فهمته هو انت فاكر اني قولت كده عشان اطفشه رامي ومن جوه فرحه بس بيداري ابتسامته : ايوه طبعا دا انا حفظك يا لينو يلا يلا بسرعه عمي سابقنا ويمشي بسرعه بعيد عنها وهو فرحان جدا ومن جوه بيحمد ربنا لين بضيق : هو الواد دا غبي من امتي طالع لمين ميكنش سلوي رضعته وهو صغير صبرني يارب رامي يبص ليها : يلا يا لينو هنتاخر لين بنرفزه : جيه جيه ويوصله كلهم للقاهره وفي بيت الجده ال كانت مبسوطه جدا برجوع عيلتها كلها ليها الكل بيجهز للفرح والكل مشغول ولين ورامي اكتر الوقت سوا بس رامي بيحاول يكون عادي ولين هتتجنن ونفسها تقوله عن مشاعرها ويوم الحنه وقفه هي وهو في الجنينه والكل قعد وفرحان وبيغنو لين ببتسامه : عقبالك رامي ببتسامه وخبث : شكله هيحصل قريب ادعيلي يا لينو لين بصدمه بس تبتسم : ايه دا بجد هو انت في حد حياتك رامي وهو بيداري عنيه عنها : ايوه هبقي اعرفك عليها بكرا في الفرح هتعجبك اوي لين بتسامه حزينه : مبروك ربنا يسعدك يا رامي رامي ببتسامه : الله يبارك فيكي يا لينو عقبالك هروح اشوف اسلام عاوز ايه ويمشي ويسبها وهو بيضحك ومن جوه فرحان رامي لنفسه وهو ماشي : محدش لا كان وال هيكون في حياتي وال قلبي غيرك يا لين بس هصبر اليله كمان لين تحس بخانقه وانها عاوزه تعيط فتطلع اوضتها بس كان وقف تلاته وشايفنها وهي طالعه امير بحزن : والله انتم اشرار جدا حرام عليكم البنت اسلام بضحك : سيبها شويه احسن دي طلعت عيني رامي ببتسامه وحب : والله ما قدر هتجنن وقولها واخدها في حضني بس عاوزها تبقي مفاجاه مميزه ليه ويوم متنسهوش امير : طيب روح كلم عمك فؤاد الاول يا خويه مش يمكن يرفضك رامي بقلق : ايوه صح بس رقب انت الطريق احسن تنزل تاني ويروح رامي ويقعد جمب فؤاد رامي ببتسامه : عمي فؤاد انا طلب منك ايد لين الكل يبصله بفرحه وسعاده فؤاد يحس بفرحه كبيره فهو طول عمره بيتمني رامي للين بس يبص لفريد اخوه فريد بفرحه : ايه بتبصلي ليه طبعا موافق هو انا هلقي احسن من لين فين مني بفرحه وخوف في نفس الوقت : بس انتم عرفين لين احتمال متقدرش تجيب اطفال سناء ببتسامه : الاطفال دا رزق يا مني لو ربنا حب يرزقهم هيرزقهم ورامي لو ما اتجوز لين مش هيتجوز ابدا دا مستنيها من سنين وانا اهم حاجه عندي سعاده رامي و طول عمري بحلم بلين عروسه ليه وان شاء الله ربنا هيسعدهم ويرزقهم فؤاد بفرحه : وانا موافق يا رامي هي بس توافق ونجوزكم علي طول مني بفرحه : انا هروح أسالها حالا رامي ببتسامه : لا يا طنط انا هقولها بطريقتي بكرا في الفرح انا بس كنت باخد موافقتكم وهي بقي هتجوزها يعني هتجوزها بس عاوز افرحها ويوم الفرح امير و نفين و اسلام وسميه ال كانو كلهم حلوين اوي ولين كلعاده كانت قمر بس كانت من جوها حزينه ومضايقه بس فضلت تقول لين لنفسها: بطلي انانيه واتمني ليه السعاده هو عمره ما اتمنلك غيرها ووقف جمبك طول الوقت يارب اسعده ووفقه في حياته وعوضه خير لين كانت لبسه فستان فضي من فوق ولبني من تحت كانت جميله ورقيقها جدا الفرح كان شغال ووهم وقفين جمب العرايس والعرسان والكل بيرقص رامي قرب منها رامي ببتسامه : لينو خليكي وقفه هنا هجيبلك حبيبتي تتعرفي عليها (ومشي وسابها ) ولين غمضت عنيها ولنفسها ( يارب صبرني واسعده) ومره واحده تلقي القاعه ضلمت ورقص وقف والكل رح علي جنب وهي بقيت في النص والاضاءه عليه وموسيقه بتشتغل ورامي بيقرب منها ويقف قدمها وينحني زي البيطلبها لرقص ويمسك ايدها ويرقص معها وهو بيغني كلمات الاغنيه وهي وهو بس البيرقصه والنور عليها والكل ملفوف حوليهم و بيتفرج وفرحانين بيهم ( عاوزكم تتخيله معايه رامي وهو بيرقص مع لين وبيغني اغنيه ناشيد العاشقين ال كل كلامه فيها يتعبر عن احساسه للين) صاحبة الصون والعفاف احلى واحدة في البنات اللي عمري ا قلبي شاف زيها في المخلوقات تسمحيلي برقصه هادية تسحميلي بقرب منك حلم عمري تكوني راضية عن وجودي بس جنبك ……………………………………. يا خلاصة الجمال يانشيد العاشقين يا اجابة عن سؤال كان شاغلني من سنين كان سؤال عن مين حبيبتي مين هتبقا اساس حكايتي والاجابة كانت انتي انتي كنتي غايبة فين ……………………………………. يا حبيبتي انتي نوري انتي احساسي بحياتي انتي مالكة من شعوري كل ماضي وكل اتي ……………………………………. انتي مفتاح الحياة للي نفسه يعيش سعادة قلبي محتاجلك معاه وكل يوم يحتاج زيادة ……………………………………. يا خُلاصَة الجَمال يانشيد العاشِقِيْنَ يا إِجابَة عَنَّ سُؤال كانَ شاغَلَنِي مَن سَنَّينَ يا خُلاصَة الجَمال يانشيد العاشِقِيْنَ يا إِجابَة عَنَّ سُؤال كانَ شاغَلَنِي مَن سَنَّينَ كانَ سُؤال عَنَّ مَيْن حَبِيبَتَيْ مَيْن هتبقا إِساس حِكايتِي وَالإِجابَة كانَت أَنّتِي أَنّتِي كَنَّتَيْيَ غايبة فَيِن لين كانت فرحانه جدا وعمله تضحك بسعاده وهي شايفه رامي بيغنلها مع الاغنيه وبيقول كل كلمه باحساس وحب وهو بيرقص معها وهي طايره بين ايده من الفرحه واخر الاغنيه قرب من ودنها رامي بحب : تتجوزيني لين تضحك اوي وتدمع وتهز راسه : ايوه ويروح شيلها ولفف بيها والكل يسقف ويفرح بيهم وينزلها علي الارض ويبصلها في عنيها بحب رامي بفرحه : اخير جننتيني يا شيخه لين تضحك اوي وتبصله بكل حب وسعاده وتجهز كل حاجه بسرعه ورامي ولين قررو انهم يكتبه كتابهم ويأجله الزفاف لحد ما لين تخلص مشرعها يعني خلال سنه بس هتسافر وهي مراته مع وقف التنفيذ كل يوم في كانو في سعاده وبيقربه من بعض وبيجهزه لحفله كتب كتابهم ال هيعملها كبيره بناء علي طلب الجده لين مقالتش لرامي الكلمه النفسه يسمعها منها بس كان سيبها تقولها لما تحس انها عاوزه تقولها ويوم كتب الكتاب ال الكل حضره وفرحتهم بلين كانت مليه الكون ف شوشو وطلال وصافي ويزيد والاء وعدي وفهد وكمان فيروز نزله يحضره فرح لين لين جهزت وكانت من اجمال ما يكون وكانت رقيقه وفرحانه اوي وطلع فؤاد خدها ونزل بيها وقدام باب القاعه لقي كل من امير وسالم واحمد واسلام وقفين قدم الباب مستنينه فؤاد ببتسامه : ايه يا ولاد وقفين كده ليه ( وبضحك) هو رامي هرب وال ايه الكل يضحك امير ببتسامه : مستنين ناخد لين من حضرتك عشان نسلمها ل رامي فؤاد يبتسم ويحضن ايد لين ويبصلها : انا ال هودي لين لرامي بنفسي انا مش خايف عليها لين عرفت طريقها وكمان وعارف ان رامي هيصونها ويحافظ عليها لين تبوس ايده وتحضنه : ربنا يخليك لينا يا بابي ويدخل الشباب وتفتح باب القاعه وتدخل لين في ايد فؤاد والفرحه مليا وشها وقلبها وشافت رامي وقف مستنيها وشافت نظرت الحب والشوق في عينه وقرب وسلم علي فؤاد ال كان مطمن وهو بيديها لرامي واخدها رامي ومسك ايدها باسها وباس جبينها بكل حب وطلعه يرقصه سلو و وهم بيرقصه لين : رامي في حاجه انا مقولتهاش ليك ولازم اقولها رامي بقلق : خير يا حبيبتي قولي لين تقرب من ودانه وببتسامه : انا بحبك اوي رامي وعيونه اتملت فرحه وحب يبصلها اوي : قولي تاني كده لين تبتسم وتكثف وبكل رقه ودلع : انا بحبك وبعشقك ومحستش غير ورامي بيبوسها بوسه طويله بحب وشوق كل السنين ال حبها فيه ونسي الناس والمعزيم والفرح ال قامو كلهم سقفه والشباب بيصفرو.... 😍😍😍النهايه 😍😍😍 ونتقابل مع الجزء التاني ساعتها هنشوف ايه ال هيحصل.. من يوم السبت المقبل ان شاءالله #ريم

شاهد مصدر الخبر

بنوتات منذ 3 يوم 2 ساعة

الحلقه 16 لين بغضب وهي مسكه الشريط وبتقرب من مروه لين بغضب : انتي بتحطي حبوب منع الحمل في العصير بتعي انتي انتي ايه مريضه ايه الكره ال في قلبك دا طبعا لين كان صوتها عالي فوصل لسليم وعواطف وشروق ال قامو يجري بس قبل ما يدخله عليهم مروه شدت الشريط منها ورمته ورا خشب المطبخ بسرعه ولين كانت بتحاول تمنعها سليم بقلق : ايه يا لين حصل ايه لين بزعيق : اختك يا سليم دخلت لقيتها بتحط ليه حبوب منع الحمل في العصير مروه بخوف : دي كدابه هي مش عارفه تخلف لك حتت عيل وعاوزه تجيبها فينا احنا عواطف بغضب : بت انتي انت عاوزه تتبلي علينا وتجيبي عيبك فينا لين بغضب : عيبي ! ( وتبص ليها بغضب شديد) بقولك بنتك بتحط حبوب منع الحمل في العصير ورمت الشريط ورا هنا شد دي يا سليم هطلعه شدها معايه مروه بقلق : انا مكنش بحطلك حبوب زفت دا انا كنت بحط لشروق منوم عشان بتسهر وتزعجني لين بزعيق : الشريط الكان في ايدي ال رمتيه ورا دا كان منع حمل انا شوفته كويس و(تبص لسليم) لين بغضب : هو انت ساكت ليه يا سليم عواطف بسرعه قبل سليم ما يرد : ايه عاوزه يعمل ايه يصدقك ويكدب اخته وبعدين حتي لو بتحط اش عرفك انه ليكي لين بستهزاء : والله وهو مين في البيت هنا ممكن ياخد حبوب منع الحمل غيري عواطف وهي بتقرب علي لين بغضب وغل بس سليم مسك ايدها ووقفها قبل ما توصل للين عواطف بغضب : قطع لسانك انا بناتي اشرف من الشرف الدور والباقي عليكي انت النحدفتي علينا من اي دهيه ودخلتي بينا وفضلتي تلفي علي ابني لما اجوزك ودلوقتي عاوزه توقعي بنا وبينه لا عشتي ولا كنتي دا انت افعصك تحت رجلي لين بستهزاء وبرود : لا برافو بجد في ثانيه الموضوع اتقلب عليه وبقيت انا الغلطانه ممثله متازه بجد سليم بيبص للين ويزعق : لييييييين اكلمي عدل وشوفي بتقولي ايه وبتكلمي ازي دي امي لين بغضب وزعيق : انا ال اكلم عدل بقولك اختك بتحط حبوب منع الحمل في العصير ورمت الشريط ورا الزفته دي طيب زقها وشوف مين فينا الكداب مروه بتتصنع العياط وبدموع التمسيح : قولت دا منوم انت مبتفهميش حرام عليكي عاوزه تكرهي اخونا فينا ليه لين رحت بصه ليها ولسليم ال وقف مبيتحركش ورحت لكاس العصير مسكته واديته لسليم في ايده بغضب لين بغضب : اشرب يا سليم اشرب المنوم عشان تعرف تنام كويس ونشوف مفعول المنوم قوي قد ايه وخرجت من المطبخ قدمهم واخدت شونطها وهديها وطلعت لشقتها بغضب سليم بعد ما طلعت وسمع صوت الباب بيترزع عواطف بغضب : شايف الهنام ال جيبتها لينا بتزعق ليه وبترزع باب البيت شايف مجيبك سليم بحزن وضيق وهو بيبص لمروه : انا عارف ان لين مبتكدبش يا مروه وانه الحبوب كانت لمنع الحمل عواطف بغضب وزعيق : ايه يا سليم انت هتصدق مراتك وتمشي ورا كلامها سليم بغضب : ايوه يا ماما ايوه هصدقها ولو حركت المطبخ هطلع الشريط زي ما هي قالت عشان مراتي مبتكدبش وبنتك بتكرهني وبتكره مراتي بس ليه انا عملتلك ايه دا انا اخوكي عواطف بعصبيه : والله عال يابن بطني مراتك تغلط فينا وتكلم في شرف اخواتك وتقف تزعق في وشي وانت سيبها تطلع فوق وال تكلم ولا تديها قلمين وتقولها بتكلمي امي كده ازي لا ووقف تتخانق معنا احنا وتصدق افتري مراتك علي اخوتك يا خسارة التربيه والتعب ا ضياع شبابك يا عواطف سليم بص ليهم بحزن وضيق ولف عشان يخرج لقي شروق وقفه قدم المطبخ ودموعها نزله رح ابتسم لها بحزن وسيبهم وطالع وفتح باب الشقه لقي لين قعده علي الانتريه وشكلها في منتهي الغضب والعصبيه سليم قعد قدمها هو كمان سليم بضيق : ممكن نتكلم لين بغضب : احنا لازم نتكلم يا سليم بس المره دي انا ال هتكلم احنا بقلنا سنه كل مره انا بسمعك وكل مره بقول حاضر المره دي بليز اسمعني انت انا مش هقولك نسيب البيت هنا ونعيش في مكان تاني سليم بضيق شديد وزعيق : وانا مش هعمل كده اصلا حتي لو قولتي لين بزعيق : وانا مش هطلوبه مع ان دا من حقي يا سليم بعض كل ال بيحصل بس انا بقي هستقل بحياتي سليم بعدم فهم : يعني ايه تستقلي بحياتك لين وهي وقفه في وشه وبغضب : يعني هعيش هنا في بيتي هاكل واشرب واطبخ في شقتي هنا انا من ساعه ما تجوزت ما دخلتش مطبخي اعمل حاجه غير اني اشرب مايه انا هعيش في بيتي يا سليم زي اي زوجه انا مش هنزل اقعد تحت ولا اكل تحت انا هعمل اكلي في بيتي وهنزل اطمن عليهم بس عشان ارضي ربنا وارضيك بس مش زي الاول و افضل طول اليوم تحت وطلع علي النوم سليم بغضب : انا مش موافق يا لين وانسي ان دا يحصل مش عشان مشكله صغيره نقلب حياتنا لين بتصميم : انا مش بقلبها انا بعدلها يا سليم من يقول لني عروسه جديده مش عارفه البس برحتي في ييتي لجوزي ودا عشان انت منعتني البس حاجه قصيره او عريان لازم كم وطويل مين يقول اني معرفش اتكلم ولا شوف جوزي غير وقت النوم معرش اخرج ولا اتفسح وال اروح مكان انا وهو كل دا استحملته وسكت لكن لما القي ان المشاكل بنا هتكبر يبقي كده لا ستوب لازم اعدل حياتي بقي وعيش مظبوط زي اي زوجين لاني مش عاوزه اخسرك سليم بغضب وزعيق : انا مش موافق يا لين وانا فضل زي ما انا وحياتي مش هغيرها لين بتصله بصدمه : برحتك يا سليم وتقوم وتسيبه وتدخل تغير هدومها ويدخل الاوضه بس هي تطلع وتسيبه وتروح مرسمها وتفضل فيه طول اليل ترسم وسليم يفضل طول اليل صاحي مش عارف ينام من غيرها لحد ما تعب ونام مع طلوع الشمس وهي فضلت ترسم وتحاول تهدي بس معرفتش والصبح سليم صحي بدري جدا لوحده من غير ما حد يصحيه واخد شور وغير وصلي ولبس لشغل وخرج يشوف لين فين لقيها وقفه في المطبخ لبسه برموده سوده في بينك وبدي بنك شعرها مفرود علي ظهرها وكانت مديه ظهرها فوقف سند علي الباب ولين حست بيه وهو وقف بس طنشت سليم بشوق : صباح الخير لين من غير ما تبص عليه : صباح النور سليم يقرب منها ويقف يشم شعرها فهي لاول مره من 8 شهور متنامش في حضنه سليم يتنهد بحب : بتعملي ايه لين بزعل : فطار ونسكافيه سليم بحزن :برده مصممه لين بتصميم : ايوه واخدت الطبق والنسكافيه وخرجت علي السفره خرج ورها ووقف جمبها سليم : يا لين انت كده هتكبري الموضوع انتي عارفه ان ماما مبتعرفش تاكل من غيري لين سابت الاكل وسكتت شويه وبعدين قالت لين : وانا محتاجه اهدي يا سليم بليز سبني برحتي لحد ما اهدي سليم يبتسم ويعقد قدمها وياخد النسكافيه بتعها بتبص ليه تلقي بصص عليها وسرحان ومبتسم رحت مبتسمه وخدت سندويتشا من الطبق وادتهاله فاخده منها وهو مبتسم وقطم منه سليم : نزله الكليه لين : تؤ معنديش حاجه مهمه النهارده بس هروح عند ماما قعد معها سليم يحس بضيق ويفتكر امبارح رامي وازي ساب شغله وجي عشان عيد ميلادها مخصوص ونظرته وهو بيديها الهديه فلغيره تجننه سليم بضيق : طيب ما تستني ونروح بليل سوا لين ابتسمت وتتنهد : حاضر يا سليم هستناك سليم يفرح اوي انها معترضتش ووافقت بس هي مكنتش حبه تروح وهي مضايقه لانها عارفه ان بابها ومامتها هيحسه بيها وهي مكنتش عاوزه حد يعرف سليم ببتسامه : عارفه بفكر اعمل تغير في الشقه هنا لين بستغراب : تغير ايه سليم يقرب منها ويبص في عينها : اكسر اوضه المرسم ولغيها خالص عشان تبطلي تستخبي فيها وتستخبي في حضني وبس لين ابتسمت وحطت ايدها علي خدها وهي بص ليه وسكته سليم بحب : انا بقول اكلمهم واخد اجازه النهارده وقعد معكي لين تضحك بصوه وتقوم وقفه ووخدها من ايده للباب وتفتحه لين : علي الشغل وبطل دلع سليم يلف ليها ويبوس جبينها : حاضر بحبك لين : وانا كمان وينزل سليم ويدخل عند مامته سليم : صباح الخير عواطف وشروق : صباح النور عواطف بحب : دا انا كنت لسه طلعه اصحيك يا حبيبي ويعقد معهم علي الفطار وهو ساكت عواطف : مال شكلك عمل كده انت منمتش وال ايه سليم : لا نمت الحمد الله عواطف بضيق : انت لسه مصدق ان اختك سليم قطع كلامها : ماما قفلي علي الموضوع دا ويقوم من علي الاكل عواطف : انت مفطرتش سليم اكلت الحمد الله انا هامشي عاوزين حاجه عواطف :عاوز تتغدا ايه يا حبيبي اعمله ليك سليم وهو ماشي : لين هتعمل غدا فوق وهتغدا معها ويخرج عواطف تنصدم من كلامه وتحس ان مايه ساقعه وقعت علي راسها بس شروق تنبسط اوي بس تهرب بسرعه علي كليتها قبل ما عواطف تطلع غضبها فيها عواطف ل مروه : قومي اتصلي علي سلوي بسرعه وعند لين فوق بعد ما نزل سليم ووهي قعده ومشغله ال لاب ومخنوقه فقررت تبعت رساله لشوشو ( انتي صاحيه اتصل ) واول ما المسيتج وصلت اتصلت بيها شوشو علي الاسكاي بي لين : صباح الخير يا ام ياسين ( شوشو ولدت من 15 يوم وجابت ياسين ) شوشو بزعل : مالكيش دعوي بياسين عشان هو زعلان منك لين ببتسامه : انتي لسه زعلانه يا شوشو طيب والله غصب عني انت ولدتي ايام امتحانات وبابي ومامي كانو نزلين عشان سيلا وبعدين انا هعرف اصالح يويو حبيبي بس اطلعي انتي منها شوشو :لما نشوف هتيجي امتي ونشوفك احسن الجواز خدك منا لين تبتسم بحزن فشوشو تحس بيها شوشو : ايش بكي لين فيك شيء لين بتنهيدا : هحكيلك يا شوشو بس وعد ما حدش هيعرف غيرك شوشو بقلق : وعد يا لين احكي قلقتيني لين حكيت لشوشو كل الحصل من وقت ما اتجوزت ومعملت عواطف ومروه ليها والحصل امبارح من مروه شوشو بصدمه وغضب : وانتي سكته كل دا ليش وازي امبارح تسكتي وكيف قبلت سكوت سليم وما رحتي بيت اهلك لين بضيق : انا لما اتجوزت كنت عارفه انه هيبقي صعب اني اكسب حبهم وثقتها لكن مكنتش ممكن اتخيل انها توصل للاهانه وتجريح واخر شيء الحصل امبارح شوشو : وازي تقبلي وازي سليم يصدقها لاخته وبده يضل جلس عندهم وانتي تتصالحيه معه الصبح انا مش فهمكي لين لين بهدوء : امبارح انا كنت غضبانه ومضايقه وفعلا كنت بفكر اروح لاهلي الصبح بس لما هديت و قعدت وفكرت لقيت ان صدمت سليم كانت اكبر مني وعشان كده سكت الحصل دا يجرحه هو اكتر مني والمقصود بيه هو مش انا شوشو : ازي دا لين : احساسه ان اخته بتكرهو و مش عاوزه يكون عنده ولاد وانها تلف لتؤذي وتمنع انه يخلف الجرح جيه ليه من اخته ال هي المفروض اقرب الناس ليه انا لما حاولت احط نفسي مكانه واتخيل سيلا تؤذيني او تكرهني صدقيني مقدرتش استحمل حتي التفكير لكن هو عاش دا وشايف اخته بتؤذيه امبارح سكوت سليم كان من صدمته وانه يحاول يصدقها عشان صعب فعلا يتخيل ان اخته تعمل كده فيه شوشو : اكيد امه العقربه هاد متفقه معها لين : تؤ ماظنش دا هي نفسها تشوف طفل لسليم والفتره الفاتت كل خناقه معايه انها عاوزه حفيد شوشو : وليش مروه تعمل كده معكم لين : مروه مش طبيعيه عندها حاله نفسيه وحب مامتها لسليم خلها هي بتحب تضايقه وتؤذيه دا لو مكنتش فعلا بتكرهو مروه الفرق بينها هي وسليم سنتين وواضح ان مامتها كانت حبه واهتمامها بي سليم وبس في الوقت ال مروه كانت محتاجها فيه زي سليم فكرهتو شوشو : اعوذ بالله طيب ليه شروق مش كده متلها لين : ومين قالك كده شروق جوها جرح بس مش من سليم جرحها من مامتها هي بتحب سليم لانه هو الكان بيهتم بيها وهي صغيره ودا عوضها الفرق 7 سنين بين سليم وشروق فكان فاهم وحبها عشان اخته الصغيره لكن مروه كانت طفله زيه كبرت شايفه وخد كل حاجه كل الاهتمام كل الحب بقيت تحب تضايقه وتحرمه هي من ال بيحبه شوشو بضحك : ايه مستشفي المجنين ال عيشها فيها دي طيب وانت ليه بقي عاوزه تفضلي فوق وانتي بتقولي ان حماتك ملهاش علاقه بلعملته مروه لين تتنهد : لان تصرفتها معايه بدات تأثر فيه يا شوشو وبقيت اضيق وغضبي بيظهر وبزعل من سليم وازعله لما بيسكت مع اني مبعرفوش ال تصرفات ال بتعملها معايه عشان عارفه انها امه فصعب يقف قدمها بس انا انسانه مش ملاك ومتعودتش ان حد يعملني كده واسكت و بقيت تأثر ورد و كده المشكل هتبقي بيني انا وسليم كتير وهتكبر لو فضلت طول الوقت قدمها واسمع اهانتها وتجرحه والبتعمله فيه عشان تبعدني عن سليم شوشو : والله ما عرفه اقولك ايه يا لين انتي ناويه تعملي ايه طيب لين بتنهيده : هفضل بعيد شويه لحد ما الامور تهدي وارجع احاول معها تاني ويمكن هي الفتره دي تقبل وجودي في حياه سليم انا كلمتك يا شوشو لاني كنت عاوزه اخرج الجويه افكر بصوه عالي ومقدرش اتكلم مع اهلي مش عاوزه ازعلهم ولا يشيله همي ومش هيقبله اني افضل عيشه هنا وبعدين سليم كان اختياري يا شوشو فلازم احل مشكلي لوحدي وهم يفضله مطمني عليه شوشو : فهمتك حبيبتي انا معكي يا لين ومش لوحدك وعلي طول احكيلي حبيبتي ومتحطيش جوكي وهو نفكر سوا ونشوف حل سوا لين ببتسامه : ربنا يخليكي ليه يا شوشو ويفضله يتكلمه فتره في موضيع كتير وعند عواطف سلوي جت وعرفت الحصل واكتشاف لين لحبوب ال بتتحط في العصير سلوي بستغرب : وعرفت وسكتت ومرحتش لابوها عواطف : ااه ياختي انا قولت دي بقي الهتخليها تزعل وتسيب البيت وهتقوله يا انا يا هم وساعتها ابني هيخترني انا عرفه بس العقربه فضلت ياختي قعده ووهو خارج الصبح يقولي انها هتعمل اكل و انه هياكل فوق في شقته سلوي بضيق : البت دي مطلعتش سهله ابدا انا كنت فكرها مش هتستحمل وهتجري تشكي لابوها وامها وهم مش بيستحمله عليها الهواء وهيطلقها دي طول عمرها مدلعها بس البت ولا بتقولهم كلمه وعملين يتكلمه علي السعاده الهي فيها عواطف بغيظ : والعمل يا سلوي هسيبها تاخد الواد الحيلتي وافضل قعده اتفرج كده ياريتني مع سمعت كلامك ووقفت علي جوزه منها من الاول سلوي بخبث : استني بس لسه الحرب مخلصتش بس المهم دلوقتي اوعي ابنك يعرف ان ليكي دخل بموضوع الحبوب او انك كنتي تعرفي عنه اي حاجه هي مروه الانكشفت دلوقتي فانتي بقي اعمل انك عرفتي الحقيقه وان البت مراته مكدبتش وانك مسكتي مروه بهدلتيها واهدي عليها يومين لحد لما ترجع تنزل عندك تاني لحد ما نشوفلها سكه تانيه عواطف : انا البت دي مش عاوزها في بيتي لازم في اقرب وقت تكون مطلقه وتغور من هنا سلوي : بصي انتي لما يجي سليم اطلعي معه ال يعني ايه بتتعذرلها وبتعتبيها انها برده اتكلمت في سمعه بناتك وغلطيها قدمه يبقي انت عدك العيب قدم ابنك وهي مش هتعرف تكلم عواطف : طيب وبعدها واعمل ايه اسيبها قعده تاكل عقل الواد سلوي : هتفضل تعمليها زي ما كنت واكتر بس هنزود بقي ان نلعب في دماغ ابنك عشان هو كمان يتغير من ناحيتها لان واضح ان ال مصبرها حب ابنك ودلعه ليها بس لما يقلب عليها هيبقي نكد فوق وتحت ومش هتستحمل عواطف : هنلعب في دماغه ازي ياختي دا مش شايف حد غيرها والبت طول النهار لبسه ومتزوقها حتي بعد ما ممنعها تلبس العريان والقصير بتلبس لبس يهبل اجدعها راجل سلوي بمكر وخبث : ابنك بيغير عليها اوي بشوف عينه لما بتيجي عندنا وهي بتكلم سالم ابني بيغير جد ا وبيولع بقي ويبقي عنيه بطلع نار لما بتكلم رامي اصل الواد رامي كمان كان بيحبها طول عمره وكان هيموت ويتجوزها وشكل ابنك عارف مشاعره ليها احنا بقي نشتغل علي الغيره لحد ما يشك فيها وينكد عليها وساعتها ال حب ال مصبرها هيروح وهي مش هتستحمل شكه فيه ودي بقي ال هتكسرها عواطف : فعلا انا شوفته يوم عيد ميلادها كان مبسوط لحد اوي ما جيه رامي وديها الهديه وكلمها وضحكه معها ساعتها قلب واتعصب وقال مصدع وعاوز يروح وخدنا ومشي سلوي : اهو هو دا ال تولع بيه ما بنهم بس المهم ان يكون من غير ما يحس انك قصده تخليه يغير من رامي وتنتهي المؤامره التانيه والخطه البديله تفتكره هتنجح المره دا ووصل سليم من الشغل وكانت لين طول اليوم بتجهز البيت وتعمل اكل وكانت مبسوطه جدا دخل سليم عند عواطف قبل ما يطلع شقته سليم : سلام عليكم يا ماما عواطف بضيق : وعليكم السلام تعال يا سليم عاوزك سليم وهو بيعقد : خير يا ماما عواطف : انا جيبت فتحيه النهارده وخليتها تزوق المطبخ وطلعت الشريط دا ( مدته ليه شريط حبوب منع الحنل ناقص منه حبيتين اتنين بس) لين كان عندها وانا مسكت اختك كلتها بسناني ولولي فتحيه حاشت عنها كانت طلعت روحها في ايدي سليم بحزن : انا كنت عارف ان لين مبتكدبش بس كان جويه حاجه بتتمنه يكون في حاجه غلط هي فهمتها وان اختي متعملش فيه وفي مراتي كده هي ليه بتعمل كده فيه بتكرهني ليه عواطف : لا طبعا مش بتكرهك دا انت اخوها الوحيد بس ال ايه بتهزر وبضايق في لين غيرانه عليك انت وشروق منها بتقول خدتكم انت عارف الاخت بتغير علي اخواتها ومروه ملهاش اصحاب وانتم ال ليها بس هي بتقول انها حطت حبيتين اتنين بس واهو الشريط قدمك بص يا سليم انا عاوزك تهتم بخواتك برده يا حبيبي هم ملهومش غيرك ومروه كبرت بقيت 25 ولسه لا اتخطبت ودا هتلقيه مأثر وهي شايفه الاصغر منها متجوزه وبتدلع اخر دلع سليم : حاضر يا ماما وربنا يرزقها ابن الحلال عواطف : يارب عموما انا كنت مستنيك عشان اطلع اصلح مراتك يلا نطلع سوا سليم بفرحه : بجد يا ماما هتطلعي تصلحيها عواطف بضيق : اعمل ايه كله عشان خاطر عيونك يا حبيبي انا عاوزه ايه غير رحتك وسعادتك وانك تفضل في حضني وقدم عنيه سليم يقوم ييوس راسها : ربنا يخليكي ليه يا عطوفه يا عسل ويطلع سليم وعواطف ويفتح الباب سليم : تعالي يا ماما اتفضلي لين يالين لين تيجي من المطبخ وهي لبسه هوت شورت جينز و بدي كب اسود لين : انت جيت يا حبيبي وتتفاجاء بوجود عواطف قدمها سليم : تعالي يا لين ماما عاوزكي لين ببتسامه : ازي حضرتك يا طنط نورتي عواطف بضيق : دا نورك اقعدي عاوزكي فتعقد ويقعد قدمها سليم وهي بتبصله بس شايفه في عنه نظره رجاء عواطف : انا طلعه عشان اقولك حقك عليه انا عرفت ال مروه عملته وانك كان عندك حق متزعليش هي بس غيرانه علي خوها وقالت تضايقك وهم كانو حبيتين اتنين بس الحطيتهم بس انا كمان زعلانه منك ما انا هقول ال ليه وال عليه مكنش يصح تكلمي في سمعه بناتي لين بستغراب : انا متكلمتش في سمعة حد يا طنط وال جيبت سيرتهم حضرتك عاوزه تفهمي غلط وتغلطيني وبعدين انا اول ما شوفتها قولت انتي بتحطي الحبوب ليه في العصير وقولت كده اول ما دخلتو انتم ما شكتش في لحظه ان الحبوب لحد تاني عواطف بخبث : هو انا يا سليم لما سالتها قدمك اش عرفك انه ليكي رحت ضحكه بتريقه وقالت وهو مين فيهم هياخد الحبوب لين : ايوه لان انا والوحيده المتجوزه في البيت فاكيد هتكون ليه مش لحد فيهم عواطف : انتي بتعيري البناتي عشان متحوزش لحد دلوقتي لين بغضب : هو حضرتك ليه عاوزه تغلطيني وبس سليم بيهدي : لين ماما خالص احنا هنقفل علي الموضوع دا ونناساه وبعدين ماما اهو طلعه لعندك تصالحك يا لينو عواطف : اه انتي زي بنتي وانا امك وطلعتلك لعندك ايه مش هتعملي خاطر لدا لين : لا ازي يا طنط حضرتك لهنا حاجه كبير وخالص انا مش زعلانه عواطف : طب قومه يلا ننزل عشان نتغدا لين : انا عملت الغدا خليكي حضرتك اتغدي معنا النهارده سليم : ايوه يا ماما اتغدي معنا انتي النهارده وهو عشان تشوفي لين بتعرف تطبخ وال لا عواطف بضيق : طب واخواتك هسيبهم يتغدو لوحدهم لين : لا طبعا انا هتصل بشروق تيجي من الكليه علي هنا وسليم ينزل يجيب مروه ويصالحها وفعلا يتجمعه عند لين ويتغدا في جو من التوتر بس ينتهي بسلام ويرجعه تاني لتجمع في بيت عواطف بس لين كانت طول الوقت مشغوله في شغلها في شركه بابها ال بداءت فيه بس عن طريق النت وامير بترسم الديكور وهم ينفذه وانشغلت في مذكرتها عشان الامتحانات وفات شهر الامتحانات علي خير واخر يوم في الامتحانات لين قالت لسليم انها هتخلص امتحان وهتروح لمامتها تطمن علي سيلا ال علي وش ولاده توصل لين بعربيتها قدم البيت مع وصول رامي في نفس الوقت رامي ببتسامه : لين وشك وال القمر بقالك كتير مش ظاهره من يوم عيد ميلادك مشفتكيش لين برقه : ازيك يا رامي الامتحانات كنت مشغوله فيها بس الحمد الله خلصت كنت طول الوقت بعمل مشريع وابحاث وملخصات وال الدكتورها والله ( وتضحك هي ورامي) رامي : ربنا يوفقك وعقبال ما تحضري الدكتورها فعلا انا عارف انك مش هتتنزلي عن الحلم دا ابدا لين ببتسامه : ان شاء الله ادعيلي انت بس رامي : روحي يا لين يا بنت مني تكسب وتربحي ومن خطوه لخطوه تنجحي لين تضحك اوي علي تقليد رامي ل داد زينب لين : لسه بتقلدها حلو بس عارف هدخل اخليها تعاقبك زي زمان وتدخل وهي بتضحك وتهزر وهو ورها بيجري رامي بقلق : لا مافيناش من هزار تقيل يا لين ال داد زينب اوعي تقوليلها انا مش حمل فتة العسل بتعاتها ويدخله وهم بيهزره ويضحكه بس مكنوش يعرفه ان في حد بيتمني ليهم الشر شايفهم طبعا اتصلت بعواطف وادتها الاخبار ال توصلها لسليم بطريقتها الخاصه ولين تدخل وتسلم علي الكل وتعقد مع سيلا ورشا وسميه وسها يهزره ويضحكه علي سيلا ال بقيت شبه البلونه وبجي سليم ويروح ويدخل عند عواطف البيت سليم : سلام عليكم عواطف : وعليكم السلام ازيك يا حبيبي سليم : الحمد الله قعده لوحدك ليه فين البنات عواطف : مروه بتشوف الاكل و شروق رجعت من الامتحان نامت سليم : ولين فين عواطف : عند جددتها شوفتها من البلكونه وانا بنشر الغسيل كانت جيه هي والدكتور رامي وعملين يضحكه سوا ودخله هم الاتنين ولو مكنش شوفتها كان زماني فضلت قلقانه عليه وقول هي راحت فين طبعا سليم ولع وكل السمعه انها جيه مع رامي وبيضحكه رح قايم بسرعه وخرج وعواطف تبتسم بشر وعند الجده يخبط سليم وهو مضايق ايمان : اهلا يا سليم اتفضل سليم بيداري ضيقه : متشكر يا مدام ايمان ازيك وازي فاروق ايمان : بخير الحمد الله وتخرج سناء : مين يا ايمو سليم اهلا يا حبيبي اتفضل وقف ليه سليم كان اضايق اكتر لانه سامع صوت اغاني عاليه وضحك لين وهي طبعا بتضحك مع البنات بس هو مش سامع غيرها ويدخل عند الجده ومني وسلوي ويسلم علي الكل ويعقد معهم سليم بضيق بيدريه : وازي رامي يا طنط سناء هو فين بقالي كتير مشفتوش سناء ببتسامه : لسه طلع ينام من شويه مموت نفسه في الشغل يا سليم احنا كمان ما بنشفوش في البيت والله سلوي بخبث : اه والله دا ما بيجيش بدري خالص بقاله كتير المره الوحيده الجيه بدري فيها يوم عيد ميلاد لين وهو النهارده كمان جيه بدري بيتعب نفسه اوي في الشغل متجوزيه يا سناء سناء : مش راضي والله يا سلوي وكل ما نتكلم معه يزعل ويتخانق ويقولي مش هتجوز طبعا سليم بيسمع وغيرته تزيد وضيقه كمان لما كان هيولع سليم بضيق : ممكن يا طنط مني تنادي علي لين عشان نروح مني : تروح فين اقعدو اتغدا معنا انتم بقالكم كتير مجتوش بسبب امتحانات لين خليكم معنا بقي النهارده الجده : شويه و الكل يجي ونحط الغدا ونتغدا سوا كلنا سليم : معلش مره تانيه احسن انا رجع تعبان ولين بقالها فتره منامتش فترتاح شويه هي كمان مني : خالص نستناكم بكرا تقضي اليوم معنا هروح انادي لين وتروح مني للبنات وتنادي لين وتعرفه ان سليم بره وتخرج مبسوطه وبتضحك لين : اهلا يا حبيبي جيت امتي سليم : من شويه وجيت اخدك يلا عشان تعبان اوي لين : اوكي يا حبيبي وتسلم عليهم وتمشي وسليم ساكت ومضايق وبعد ما خرجه لين : مالك يا سليم في حاجه سليم بعصبيه وهو مسك ايدها وبيشدها : لينا بيت هنتكلم فيه مش هنتكلم في الشارع يا هانم لين تستغرب ومش فهمه ايه المضايقه كده ويدخله وهو بيشدها ويطلع علي شقته علي طول ولين معه ويدخله ويرزع الباب سليم بغضب: انتي ايه الجبك مع رامي وقبلتيه فين وليه لين ستغراب : ومين قالك اني جايه مع رامي سليم بعصبيه : لين متكدبيش انتي ولسه هيكمل لين وقفت بغضب وزعيق لين بغضب : انا مبكدبش يا سليم وانت عارف كده كويس والوصلك الكلام دا هو الكداب سليم بزعيق زيها : انتي جيه معه و دخله انتي وهو سوا البيت عند مامتك ورحت اجيبك لقيتك عمله تضحكي وترقصي وهو هناك وال اكنك واحده متجوزه وليها راجل لين بصدمه : انا كنت برقص مع اختي وبنات عمامي و مافيش رجل كان موجود في الشقه كلها حتي عمامي وانت جيت بنفسك وشوفت ان الكل كان ستات سليم بغضب : لا رامي كان موجود لين بغضب اكتر : كان موجود فين يا سليم رامي مكنش في الشقه عند ناناه وبعدين انت ايه مشكلتك كل ما تكلمني تقولي رامي رامي رامي قولتلك 100 مره رامي اخويه مينفعش تغير منه سليم بغضب : وانا قولتلك هو مش اخوكي وكان عاوز يتحوزك لين بزعيق : كان انت قولتها كان ودلوقتي انا اتجوزتك انت ومن يوم ما اتجوزتك وهو مفكرش حتي يبص ليه بنظره غير اني اخته سليم بغضب : وانا مش عاوزه يبص ليك خالص لا اخته ولا مش اخته مش عاوزه يبصلك مش عاوز ه يكلمك وال ليه دعوي بيكي نهائي لين بغضب : رامي ابن عمي يا سليم وانا مش هخسر اهلي اهلي خط احمر يا سليم مش هسمح انك تبعدني عنهم سليم بضيق : يا سلا يعني بتبعيني عشان مش عاوزه تخسري رامي لين بغضب : ابيعك ! انت عاوز ايه دلوقتي يا سليم ايه الحل اليريحك عشان انا زهقت سليم بضيق :ما فيش مروح هناك تاني من غيري يا لين عاوزه تروحي كل يوم نروح بس انا وانت سوا لوحدك لا لين بستهزاء : دا الهيريحك يا سليم حاضر مش هروح من غيرك وقامت وسابته دخله الاوضه واخدت شور وغيرت ورحت عشان تنام سليم بضيق : انت هتعملي ايه لين وهي بتعقد وتبصله : هنام يا تري مسموحلي و ال لا سليم بضيق : اتكلمي عدل يا لين وبعدين انتي لسه مردتيش عليه كنت جيه مع رامي ازي وتقابلتم فين لين بغضب : روح اسال البلغك يا سليم هو شاف ايه بظبط ورحت نايمه علي السرير وهي حبسه دموعها وفضله فتره الحياه بنهم متوتره وكل ما يروحه عند جددتها ويشوفه رامي لازم سليم يرجع يتخانق وغيرته بقيت زياده ولين بتحاول ترجع الامور هاديه بس عواطف وسلوي بيشعلها كل شويها ويخيه يغير . سيلا ولدت وجابت يوسف وكان الكل فرحان ومبسوط بيه جدا وعمله ليه اجمل سبوع جمعه فيه الكل مني وفؤاد فضله شهر بعد ولاده سيلا وسافره ويمر شهور والوضع زي ما هو ايام بتكون حب وسعاده بين لين وسليم وايام بتكون مشاكل بسبب غيره سليم الزياده وشكه ال بداء يتزرع جوه ومر سنه كمان و جي عريس لشروق وافقت واتخطبت وهتجوز وهتسافر مع جوزها لين فرحت جدا لشروق وبداء يجهزه ولين كانت بتحس بتعب بس كانت مشغوله مع شروق وافتكرته ارهاق من المذاكره والشغل وتجهيز مع شروق وفي بيت سيلا ولين رحت تشوف يوسف ال بقي عنده سنه و7 شهور وبيحب لين جدا ومتعلق بيها سيلا : الواد دا كل ما يشوفك ينسي اني امه ويفضل يلعب ويبوس فيكي دا مبيعملش معايه كده لين وهي شيله وعمله تلعبه : انا اصلا مستنياكي تخلصي رضعته وهاخده منك علي طول سيلا : لا خديه من دلوقتي وسبوني نام انا نسيت طعم النوم لين وهي بتلعب مع يوسف وبتاكله شكولاته بهدلها هدومها ووشها بايده وهو عمل يضحك لين بغيظ : اووووف كده يا يويو كل مره تعملها فيه وانزل متبهدله بسببك سيلا تضحك : احسن عشان تبطلي تجبيله شكولاته وانا لا هاتيه وقومي اغسلي هدومك ووهي قايمه حاست بدوخه وكانت هتقع فقعدت تاني سيلا جريت عليه : مالك يا لين فيكي ايه يا حبيبتي لين : مافيش دوخت بس متقلقيش خالص رحت الدوخه سيلا تعقد جمبها بفرحه : هو حصل وال ايه والله شكله حصل انتي اخر مره جاتلك امتي لين بداءت تفهم سيلا : متاخره اسبوع تقريبا بس عادي هي ساعات بتعمل كده معايه من التوتر سيلا بضحك : لا المردي شكلك حامل والله انا حسه قومي ننزل نعمل تحليل لين : تقومي فين خليكي هنا بابنك ياختي وانا مروحه هفوت علي المعمل اعمل تحليل واكلمك سيلا : بس تعرفي وتقوليلي علي طول قبل اي حد لين ببتسامه : بس بشرط لو طلع ان شاء الله فيه بيبي متقوليش لاي حد ابدا سيلا بتصنع الحزن : ليه دا انا ممكن اموت لو مقولتش لين ببتسامه : سيلا عيد جوزي بعد اسبوع ولو انا فعلا حامل عاوزه اعملها مفاجاه لسليم وتبقي هديتي ليه وكمان فرح شروق فضله يومين وانا مش عاوزه حد يسرق فرحتها ولو سليم وطنط عرفه هيفرحه وينس شروق وانا عاوزه تحس ان مامتها فرحانه بيها هي وبتحبها وبعدين دا لو طلع احنا عملين نخطط ولسه مافيش حاجه ظاهره سيلا : ان شاء الله حبيبتي هيطلع حمل انا متاكده يلا قومي اغسلي هدومك وانزلي اعملي التحليل وطمنيني وتنزل لين وتروح للمعمل وهي طول الطريق بتدعي ربنا فلبيبي دا هو ال هيرجع يقرب بينها هي وسليم وينهي اي خلاف موجود وحماتها هتحبها لما تجيبلها حفيد وتعمل التحليل وتطلع الناتيجه ولين تطلع حامل وتفرح جدا وتكلم سيلا لين ودموعها نزله بفرحه : انا حامل يا سيلا الحمد الله حامل سيلا وهي فرحانه لاخوتها : حبيبتي يا لين الف مبروك طب مالك بس بتعيط ليه اهدي لين بفرحه : كان نفسي اوي في البيبي دا من زمان يا سيلا نفسي افرح سليم اوي ويكون ليه طفل منه سيلا :ربنا يكملك بخير يا حبيبتي ويفرحك دايما لين : سيلا انت وعدتيني مش هتقولي لحد حتي مامي عشان خاطري يا سيلا سيلا : حاضر يا حبيبتي هسيبك تعيشي فرحتك زي ما تحبي المهم تكوني مبسوطه وفرحانه وتقفل لين وهي طايره من الفرحه وتروح البيت وتكون مبسوطه اوي لدرجه ان حماته فضلت تضايق فيها قدم قريبهم ال في البيت عشان فرح شروق بس هي مشغلتش بالها بحد غير بفرحتها وكبرت دماغها منها وبقيت تعامل الضيوف بفرحه وسعاده وكل الضيوف حبها جدا وشكره في اخلقها وجملها واستحمالها لحامتها وعميلها ويوم فرح شروق كانت جميله ورقيقه وفرحانه اوي ولين كان جمالها خاطف للعيون بفستانها الاسمر وشعرها الطويل الناعم والفرحه الموجوده علي وشها فلحمل وفرحتها بيه زوده جماله جدا لدرجه ان فيه كتير ساله هي مين وفي ال كانت عاوزه تخطبها وفيه العاوز عنوان اهلها وكل دا وصل لسليم ال كان هيتجنن من كل اليقرب منه من عمامه اومن عيلته ويهزره معه ويضحكه ويقولله مراتك بتتخطب وهتتخطف منك ويضحكه وسليم كان دا بيزيده نار ويولع وانتهي الفرح وسافرت شروق مع عريسها من الفرح للمطار ورجعه كله البيت سليم مضايق ومخنوق ولين بتحاول تهديه بس مقالتش ليه علي حاملها مستنيه عيد جوزهم وبترتب ليها وبعد فرح شروق بيوم ووهم قعدين مع عواطف ومروه عواطف : بص بقي يا سليم انا عاوزك تنزل تعقد هنا معايه في الشقه علي طول وتنام في اوضتك وممكن تفتح عليه اوضه شروق لو تحب انا واختك لوحدينا دلوقتي و خايفين وانت لازم تفضل وسطينا لين استغربت من البتقوله وبصت ليها بصدمه عواطف بغضب : بتبصي ليه كده ليه مش عجبك كلامي يا ست لين لين : لا ابدا يا طنط بس اصله غريبه شويه هي يعني شروق المكنتش بتخليكم تخافو وبعدين ما احنا طول اليوم هنا معكم ووسطكم عواطف بزعيق : لا وتنامو كمان هنا ( وتبصلها بتريقه) ومتخافيش ياختي محدش هيضيق وال انتي عشان تفضلي طول الوقت مسكه التلفون ونت وتضحكي برحتك ومحدش يسالك بتعمل ايه لين ابتسمت بستهزاء وقامت وسابتهم وخرجت الجنينه هي متاكده ان سليم مش هيوافق علي طلبها ومش عاوزه تعاند في عواطف وتعمل مشكله وقالت تسيبها منها لسليم بس متعرفش ان كلام عواطف بيزود الشك جوه سليم سليم بضيق : ايه يا ماما البتقوليه دا هي مقالتش حاجه هي بتسال مروه بخبث : لا هي عاوزه وتعيش هنا في الشقه معنل و تفضل برحته وعلي مزاجها دا انت بتخرج من هنا وهي تطلع علي فوق ويفضل تلفونهه مشغول مشغول دا غير بقي يوم السبت مبتنزلش خالص هنا بعد ما بتمشب يتفضل قفله عليه شقتها فوق دا انا كنت طلعه مره احيب حاجه من عندها لقيتها عمله تضحك اوي وصوتها عالي وشكلها بتكلم حد فيديو علي الاسكاي بي لان سمعت صوت الاتصال تاني وانا نزله علي السلم سليم يسمع كده يقوم مضايق ومتعفرت ويخرج ليها الجنينه لين لما خرجت راحه علي الجنينه وقعدت لان الجو كان جميل وهي كانت مبسوطه ومشغله ميوزك وقعده تسمع وسرحانه لقيت تلفونها بيرن برقم رامي لين ببتسامه : الوووو ازيك يا رامي رامي : ازيك يا لينو ايه الروقان دا قعده في الهواء الطلق وميوزك هاديه محدش قدك لين بضحك : ايه دا انت شيفني وال ايه وترفع راسها وتبص علي بيت جديتها تلقي رامي وقف في بلكوتن بيتهم قدمها ويشاورلها لين بضحك : اااه انت في البيت دا انا مترقبه بقي رامي بضحك: 24 ساعه تحت النظر يا فندم ( ويضحك هو لين بصوة) رامي : طمنيني عليكي انت كويسه يا لين لين ببتسامه : الحمد الله انا بس حبيت افصل شويه وقعد مع نفسي رامي : دايما يارب خالي بالك من نفسك هقفل بقي عشان نزل المستشفي عندي شغل لين : ربنا يوفقك مع السلامه وقفلت بس كان فيه الشافها وشاف رامي وهو بيشورلها سمعها وهي بتكلم في التلفون وبتضحك ونار ولعت جوه وافتكر كلام مروه رح مزعق سليم : لييييييبن لين بصت لقيته وقف علي الباب رحت لعنده لين بستغراب : بتزعق ليه يا سليم مالك شدها من ايدها و دخل بيها عند عواطف وهي مش فهمه ايه مزعله سليم بغضب : ماما بكرا تجيبي فتحيه تنظف الاوضه بتعتي عشان هنعيش معكي هنا لين بتسمع ومش مصدقه البيقوله لين بصدمه : انت بتقول ايه يا سليم مين ال هيعيش في الاوضه سليم بزعيق : ايه مش سمعه بقول هنعقد هنا وحضري هدومك عشان تفرشيها هنا في الاوضه وطلوع الشقه فوق مافيش وخرج لوحدك مافيش وشغل في الشركه مع امير كمان مافيش لين بغضب : هو ايه المافيش مافيش انت ازي بتكلم كده وتاخد قرارت من نفسك سليم بغضب : انا مش بقول انا هنفذ البقوله وانتي هتقعدي في بيتك وشوفي طلبات جوزك هم مش خدمين عندك بقالهم تلات سنين بيخدمكي وانتي عمله فيها هنام لين بزعيق : انا مطلبتش من حد يخدمني هم ال رفضين اني اعمل حاجه وبيعملني اني دخيله عليهم و هنزل عشان اعيش هنا مش نزله يا سليم ومش هسيب شقتي وال شغلي لين محستش غير بسليم بيضربها بلقلم قوي وقعها علي الارض طلع فيه كل غضبه وغيرته قدم عواطف ومروه ال علي وششهم ابتسامه الشماته سليم بغضب : تطلعي حالا تحهزي هدومك في شنطه نص ساعه وهطلع انزل الشنطه سامعه لين قمت وقفت خرجت من قدمهم بس مطلعتش رحت لبيت جددتها وسليم كان فكرها طلعت فوق لانها مشيت من غير ما تكلم او تقوله اي كلمه بعد ما ضربها لين وشها احمر جدا وورم من اثر ال اقلم ودمعها اول ما خرجت من البيت بتنزل و ورحت خبطت علي الباب شقت جديتها فاروق رح يفتح الباب : لينو حبيبت.. ولسه هيكمل الكلمه لقي لين بتقع رح مسكها بين ايده قبل ما تقع علي الارض مغمي عليها ونكمل الحلقه الجايه 😢

شاهد مصدر الخبر

بنوتات منذ 3 يوم 19 ساعة

كل عام وانتم بخير #ريم

شاهد مصدر الخبر

بنوتات منذ 3 يوم 20 ساعة

اللهم آمين يارب #ريم

شاهد مصدر الخبر

بنوتات منذ 3 يوم 20 ساعة

اللهم آمين يارب رمضان مبارك #ريم

شاهد مصدر الخبر





إخفـاء القائـمة