قالت مجلة "سيمانا" الإسبانية، إن امرأة برازيلية تبلغ من العمر 41 عاما، وأكد لها الأطباء أنها وصلت لسن اليأس ولن تكون قادرة على الإنجاب، إلا أنها أنجبت طفلة تزن أكثر من 5 كيلوجرام، وأطلق عليها الأطباء "الطفلة المعجزة".     وأشارت المجلة الإسبانية، إلى أنه بعد أن أثار الأطباء قلق لوسيانا براندت، وهي امرأة من البرازيل تبلغ من العمر 41 عامًا، بأنها لن تكون قادرة على الإنجاب لأنها وصلت إلى سن اليأس مبكرًا، وفاجأتهم بأنها أنجبت طفلة تزن 5 كيلو جرامات.   وأرادت برانت أن تكون أماً، وكانت تأمل في أن تكون واحدة، على الرغم من تأكيد عدد من الأطباء أنه لن تتاح لها فرصة بسبب انقطاع الطمث، وبعد فترة وجيزة اكتشفت أنها حامل رغم كل الصعاب.   وكان الحمل طبيعيًا، وبعد تسعة أشهر من الحمل، أنجبت الطفلة ماريا فيكتوريا.   لكن معجزة الولادة كانت غير متوقعة، حيث ولدت الطفلة الصغيرة بوزن أكثر من 5 كيلو جرامات، وهو وزن غير معتاد لحديثي الولادة يزن ما يقرب من 3.5 كيلو جرام.   وُلد الطفل بعملية قيصرية من فتحة تبلغ 51 سم، وأكد الأطباء أنها كانت ولادة طبيعية وأنه بعد يومين في المستشفى خرجت الأم وابنتها دون مضاعفات.   وقالت الأم "لقد طال انتظارها، لأنني أبلغ من العمر 41 عامًا وأخبرني طبيبي أنه لم يعد لدي فرصة للحمل مرة أخرى. هذا بسبب سن اليأس المبكر. ظللت أؤمن بالله. أنا سعيدة للغاية بوصولها ، لكنني لم أتخيل أبدًا أنها ستزن  5 كيلوجرامات.