داخل معبد الأقصر وبأيدٍ مصرية تم اكتشاف مدينة سكنية متكاملة وبرجى حمام، وفخار كان يستخدمه المصريون القدماء، وورش وأدوات وأوانٍ تعود لعصور مختلفة، أسفل المنطقة التى تمت فيها إزالة قصر "يسي أندراوس" الشهير. الدكتور مصطفى وزيرى، الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار، أكد أنه تم بدء موسم الحفائر بالمنطقة فى أول سبتمبر 2020، ونجحت البعثة الأثرية المصرية العاملة بمعبد الأقصر بقيادته فى التوصل لعدد من الاكتشافات الأثرية الجديدة التى ترجع لعصور تاريخية مختلفة. وفى الكشف الجديد ظهرت ورش لصهر المعادن وأدوات وأوانٍ تعود للقرن الثانى والثالث الميلادى، ومنها زمزميات من الفخار وأدوات للطحن بجانب كمية من العملات المعدنية النحاسية التى تعود للفترة الرومانية، مما يبشر بموسم حفائر مميز داخل أقدم مدينة سكنية بالبر الشرقى بمحافظة الأقصر.